الأخبارثقافة

عدد زائري الدورة 34 لمعرض تونس الدولي للكتاب بلغ الـ 300 ألف زائر

أسدل الستار مساء أمس ، الأحد 15 افرؤيل 2018 ، على فعاليات الدورة 34 لمعرض تونس الدولي للكتاب بعد أسبوع ماراطوني من الفعاليات المتنوعة بين لقاءات فكرية وقراءات شعرية وحوارات وفسيفساء من العروض الفنية والموسيقية التي تابعها المولعون بالكتاب على اختلاف اهتماماتهم وأذواقهم.

“اعتمدنا في إعداد البرمجة الثقافية على مبدأ عام وهو تقديم ما يدخل في باب الثقافة بمعناها الواسع، وحاولنا أن نوفر للزائرين والضيوف فضاء للديمقراطية والتعددية، وأن يكون البرنامج متنوعا ومفيدا للجمهور على قدر الإمكان” هكذا تحدث المسؤول عن البرنامج الثقافي الأستاذ سهيل الشملي في لقاء مع “وات”. قبل أن يضيف : “حاولنا الابتعاد عن كل ما هو أكاديمي، وجعل الجلسات في مستوى مضامينها او توقيتها خفيفة على المتابعين، بحيث لا تتجاوز كل ندوة ساعة ونصف على اقصى تقدير حتى يجد المقبل عليها، حتى إن كان من غير أهل الاختصاص، مادة مفيدة دون أن نثقل عليه”.

وأشار إلى أن الهيئة المديرة للمعرض، الذي حلت الجزائر ضيف شرف على دورته الرابعة والثلاثين، سعت إلى ربط مواضيع الجلسات بالإصدارات الجديدة، مذكرا بأن البرمجة الثقافية قامت على محاور في طليعتها المرأة التونسية، “نساء بلادي نساء ونصف” والقضية الفلسطينية بمناسبة “مرور مائة سنة على وعد بلفور” إلى جانب “تكريمات” احتفاء بثلة من القامات الأدبية والفكرية ومحوري “وجوه التونسية” و”رحيل بين المرافئ” الذي سجلت من خلاله الدورة انفتاحا على الآخر.

كما شهد محور “رحاب الكتاب التونسي” تنظيم لقاءات يومية في إطار المنتدى، وهو عبارة عن أنشطة تقام داخل أروقة العرض وتحديدا بجناح وزارة الشؤون الثقافية حتى تكون قريبة من الزائرين.

وفي حديثه عن الجلسات الأدبية والفكرية التي بلغ عددها ثمانين بين سهيل الشملي أن أكثر من ثمانين جلسة حرصت من خلالها هيئة المعرض بإدارة الجامعي والكاتب شكري مبخوت إلى مواصلة الانفتاح على مكونات المجتمع المدني من منظمات وهيئات وجمعيات، “بحيث تعكس برمجة معرض الكتاب صورة البلاد وممارسة حقيقية للديمقراطية” وفق تعبيره.

وبلغ عدد زائري المعرض في دورته الحالیة بحسب تقدیرات عضو لجنة التنظیم ورئیس اتحاد الناشرین التونسیین محمد صالح معالج نحو 300 ألف زائر وقد سجلت فترة نهایة الأسبوع (الحالي والماضي) ویوم الاثنین الفارط المتزامن مع ذكرى عید الشهداء أكبر أعداد من الزائرین، لكن العدد یظل دون تطلعات العارضین وأقل من عدد الزوار في الدورة الفارطة .

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق