عالمية

مسجّل عند السلطات كمركز للألعاب… مطالب بإغلاق مركز لممارسة الجنس مع الدمى بباريس

 

طالب أعضاء بمجلس العاصمة الفرنسية باريس بإغلاق “بيت للدعارة”، حيث ينفق الزبائن الذكور حوالي 80 جنيها إسترلينيا في الساعة لقضاء بعض الوقت الحميم مع الدمى الجنسية.

وقالت صحيفة “تلغراف” البريطانية إن المجلس البلدي في باريس يدرس فكرة إغلاق المركز الذي يحمل اسم “إكس دولز”، المسجل عند السلطات كمركز للألعاب.

وأضافت “أن ذلك يأتي بعد وصول عدد من الشكاوى من طرف بعض أعضاء المجلس وبعض الجماعات النسوية الذين وصفوا المركز بأنه بيت الدعارة واعتبروا أن الأمر فيه إهانة للنساء”.

من جهتها، ذكرت صحيفة “لو باريسيان” الفرنسية أن أعمار الزبائن تتراوح بين 30 و50 عاما، مشيرة إلى أن أغلبهم غير متزوجين “ويأتون للحصول على تجربة جديدة”.

ويقدم المركز لعملائه ثلاث غرف تتوفر على إضاءة ناعمة وموسيقى هادئة ودمى “عارية” مصنوعة من السليكون في الصين.

وبحسب القانون الفرنسي، فإنه من غير المسموح امتلاك أو تشغيل ماخور أو بيت دعارة.

مواقع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق