عالميةكورونا

هل الصداع من الأعراض المبكرة لكورونا؟

أصاب فيروس كورونا حتى الآن، أكثر من 50 مليون شخص حول العالم، ونظرا لأنه فيروس جديد، فإن العلماء يحاولون جاهدين فهم كيفية انتشاره وكيفية التطعيم ضده.

ومع استمرار انتشار فيروس كورونا المستجد أثناء تطوير لقاح له، فإن ارتداء الأقنعة وغسل اليدين والتباعد الاجتماعي تبقى أفضل الطرق التي ينصح بها حتى الآن لتجنب الإصابة بالمرض أو نشره. وفقا لروسيا اليوم.

ومنذ بداية ظهوره تم وصف أعراض مرض “كوفيد-19” الرئيسية الشائعة، على أنها تشبه أعراض الإنفلونزا، وهي الحمى والسعال وضيق في التنفس.

ويقول العلماء إنه يجب على الناس ألا ينتظروا أعراض “كوفيد-19” الكلاسيكية حتى يعزلوا أنفسهم، لأن أعراض فيروس كورونا تختلف من شخص لآخر، ويمكن أن يكون الصداع على سبيل المثال، من بين علامات الإنذار المبكر شيوعا للعدوى.

وحتى الآن، تم الإبلاغ عن حدوث صداع في وقت مبكر ومتأخر من مرحلة الإصابة، مع احتمال ارتباط الصداع المتأخر بتفاقم المرض.

ويمكن أن يكون الصداع أيضا أحد أعراض “كوفيد-19” لدى الأشخاص الذين يعانون من الصداع النصفي. وفي هذه الحالات، تم الإبلاغ عن حدوث الصداع قبل ظهور الأعراض الأكثر شيوعا للعدوى، مثل الحمى والسعال.

ووفقا لذلك، قامت مراكز السيطرة على الأمراض (CDC) بتحديث قائمتها الرسمية للأعراض لتشمل قشعريرة وارتعاشا متكررا مع صداع والتهاب الحلق وآلام في العضلات وفقدان لحاستي التذوق أو الشم.

وهذا يعني أن قائمة الأعراض الكاملة لمراكز السيطرة على الأمراض (CDC) لـ”كوفيد-19″هي:

-حمى

-سعال

-ضيق في التنفس أو صعوبة في التنفس

-قشعريرة

– رجفان متكرر مع قشعريرة

-ألم عضلي

-صداع الرأس

-التهاب الحلق

-فقدان جديد في حاسة التذوق أو الشم

وأوضحت مراكز السيطرة على الأمراض أن أيا من الأعراض التسعة قد يظهر في أي وقت من يومين إلى 14 يوما بعد التعرض للفيروس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Participez au jeu
participez au jeu