رياضة

تراجع عدد حالات الإصابة بفيروس التهاب الكبد الفيروسي ” أ”

تراجع عدد حالات الإصابة بفيروس التهاب الكبد الفيروسي ” أ” في تونس المبلغ عنها سنة 2020 إلى حدود 259 حالة مقابل 600 و 1294 حالة سجلت على التوالي سنتي 2019 و 2018، حسب إحصائيات إدارة الرعاية الصحة الأساسية، مع إعلانها انطلاق إدراج التلقيح ضد التهاب الكبد الفيروسي صنف ” أ” في الرزنامة الوطنية للتلقيح، بكامل مراكز الرعاية الصحية الأساسية بصفة مجانية بإسناد جرعة واحدة من اللقاح لجميع الأطفال الرضع في سن إثنى عشر شهرا ( 12 شهرا)، بداية من يوم الاثنين 30 نوفمبر الجاري.

وشهدت تونس، حسب ملف إعلامي صادر عن إدارة الرعاية الصحية الأساسية بوزارة الصحة، تفشي حالات التهاب الكبد الفيروسي الحاد ” أ” سنة 2017 بعد أن سجلت 2420 حالة و6 وفيات بعد أن تم سجيل 1476 حالة و5 وفيات سنة 2016، حدثت بشكل رئيسي في المدارس، ما دفع السلطات الصحية المعنية، بدءا من مارس سنة 2017، إلى الشروع في تلقيح الأشخاص المحيطين بالحالات المعلن عنها على المستويين المدرسي والعائلي، ليتم سنة 2018، إدراج جرعة من لقاح التهاب الكبد الفيروسي ” أ” في رزنامة التلقيح المدرسي لفائدة تلاميذ في السنة الأولى من التعليم الابتدائي.

وقد أظهرت نتائج المسح الوطني لانتشار التهاب الكبد الفيروسي في تونس ( 2015-2016 ) أن أقل من 50 بالمائة من الأشخاص في سن الثلاثين هم محصنون ضد هذا المرض.

ويعد التهاب الكبد الفيروسي صنف ” أ” مرضا معديا حادا يصيب الكبد وينتج عن فيروس التهاب الكبد “صنف ” أ”، وتنتقل العدوى بالفيروس أساسا عن طريق تناول الأطعمة والمياه الملوثة ببراز شخص مصاب بالفيروس حتى ولو كان بقدر قليل جدا.

وترتبط أسباب الإصابة بالمريض ارتباطا وثيقا بعدم مأمونية المياه والطعام وعدم كفاية خدمات التطهير وتدني مستوى النظافة الشخصية.

وتتراوح عادة فترة حضانة التهاب الكبد ” أ” بين 14 و 28 يوما. وتتراوح شدة أعراض الإصابة به بين خفيفة وخطرة ويمكن أن تشمل الحمى وفقدان الشهية والإسهال والغثيان وإزعاج في البطن والبول الداكن اللون والبرقان ( اصفرار الجلد وبياض العينين).

ولا يبدي كل مصاب بالمرض هذه الأعراض جميعها.

وات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى