رياضةرياضة وطنية

وزارة الشباب والرياضة : ما حدث في قاعة رادس فصل خطير جديد وسنتخذ جملة من الإجراءات

على اثر أحداث العنف والشغب التي تم تسجيلها بمدارج وأرضية القاعة متعددة الاختصاصات برادس خلال مباراة نهائي النسخة السابعة والستين من كأس تونس لكرة اليد أكابر التي جمعت عشية اليوم الترجي الرياضي التونسي بالنادي الإفريقي و تقرر بأعقابها إيقاف المباراة وتأجيل النهائي إلى موعد لاحق ضمانا لسلامة كل الأطراف من رياضيين وجماهير رياضية، ندّدت وزارة الشباب والرياضة بـ”مثل هذه السابقة المتجاوزة لكل حدود الأخلاقيات الرياضية والإنسانية”

وتابعت الوزارة في بيان: “ما حدث هو فصل خطير جديد في تدهور الامن والأخلاقيات الرياضية خاصة أن سلطة الاشراف ما فتِئَت تدعو وتؤكد على ضرورة التحلي بالأخلاقيات الرياضية تحقيقا للسلم الاجتماعي، وتم القيام بالعديد من جلسات العمل في الغرض واتخاذ الاجراءات اللازمة بتشريك والتنسيق مع كل الأطراف المتداخلة الرياضية والأمنية بعيدا عن سن القرارات الجزرية”

كما دعت الجماهير الرياضية ومجموعات أحباء النوادي و كل الأطراف المعنية الى “تحمل مسؤولياتها أمام هذه الأحداث الدامية اللامسؤولة” معتبرة “الإطناب في إفشال التظاهرات الرياضية والدخول في مناكفات وصراعات صلب المنشآت الرياضية التي تعد ممتلكات عمومية سيعود بالسلب على صورة تونس والتونسيين ولن يخدم أي طرف كان.”

كما أكدت الوزارة أنها ستتخذ الإجراءات المستوجبة لتفادي تكرار مثل هذه الأفعال بعد التشاور مع كافة الأطراف المعنية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى