الأخباروطنية

وزارة النقل تضع برنامج استثنائي لتأمين التنقل خلال العطلة

وضعت وزارة النقل واللوجستيك برامج استثنائية برا وبحرا وجوا لتأمين تنقل المسافرين وعمليات العبور، بمناسبة العطلة المدرسية والجامعية الشتوية لسنة 2022 والعطل الموسمية الشتوية بما في ذلك عطلة رأس السنة الإدارية الجديدة 2023.

وأفادت وزارة النقل، في بلاغ لها اليوم السبت، أن البرنامج الاستثنائي يشمل الشركات الوطنية والجهوية للنقل البري تحت الإشراف والنقل العمومي غير المنتظم للأشخاص.

ورخّصت الوزارة، لكل الشركات الجهوية للنقل والشركة الوطنية للنقل بين المدن والشركة الوطنية للسكك الحديدية التونسية، استغلال سفرات إضافية على شبكات خطوطها خلال أيام 15 و16 و17 و31 ديسمبر 2022 ويومي 1 و2 جانفي 2023

ومكنت الشركات الجهوية للنقل والشركة الوطنية للنقل بين المدن، ايضا، من تراخيص استثنائية للقيام بسفرات خارج خطوطها انطلاقا من محطات نقل المسافرين خلال أيام 15 و16 و17 ديسمبر 2022.

كما كلّفت فرقا من مراقبي الوزارة بمتابعة سير هذا البرنامج على مستوى محطات النقل البري بكامل تراب الجمهورية.

ورجّحت الوزارة ارتفاع حركة العبور، عبر مختلف المعابر البرية التونسية، لتتراوح بين 30 و150 بالمائة حسب كل معبر مقارنة بالحركة الاعتيادية.

الإجراءات المتخذة على مستوى النقل البحري

شرع ميناء حلق الوادي، من جهة أخرى، في عقد جلسات عمل ضمن اللجنة المينائية للاتفاق حول جملة من الإجراءات الكفيلة بضمان أحسن الظروف لعبور المسافرين للميناء من 15 ديسمبر 2022 إلى 15 جانفي 2023، وهي الفترة المتزامنة مع عطلة نهاية السنة، بالنسبة التونسيين المقيمين بالخارج.

وتتوقع الوزارة، في هذا الصدد، ارتفاع حركة العبور بأكثر من 10 بالمائة على مستوى المسافرين مقارنة ببقية الموسم.

وبرمجت الشركة التونسية للملاحة نحو 32 سفرة بحرية لعودة الجالية التونسية، بين 13 ديسمبر 2022 و15 جانفي 2023، على متن السفينتين “تانيت” و”قرطاج” باتجاه مرسيليا وجنوة، بمعدل سفرتين أسبوعيا بطاقة استيعاب جملية قدرها 80576 مسافرا و25120 سيارة. علما ان عدد المسافرين ارتفع بنسبة 15 بالمائة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى