الأخبار

هكذا ودّع سلطان الطرب جورج وسوف ابنه وديع

ودع سلطان الطرب الفنان جورج وسوف نجله الشاب وديع وسوف (39 سنة) في مأتم حاشد حضره شخصيات رسمية وسياسية وفنية ووجوه ثقافية واعلامية من كافة المناطق اللبنانية

وتقبل ج جورج وسوف التعازي طيلة يوم السبت في كنيسة مار نقولا في الأشرفية شرق بيروت.وظهر الفنان وسوف لأول مرة بعد الإعلان عن وفاة ابنه وديع، فجر السبت، حزيناً ومتعباً.

وبحزن كبير ودّع الوسط الفني وديع وسوف، معربين عن أسفهم لخسارته متعاطفين مع والده الذي كان متعبا ومتمسكا بكلمة (الحمدلله).

وقال الإعلامي اللبناني نيشان ديرهاروتيونيان الصديق المقرب من الفقيد وديع وسوف “كان وديع حنونا الى أقصى الحدود”.

وقال نيشان لموقع سكاي نيوز عربية أن “صديقي وديع قرر إجراء جراحة تكميم المعدة قبل ثلاثة أشهر، وعاد الى لبنان في فترة عطلة الأعياد آتياً من الدوحة حيث كان يقيم فيها لإدارة أعماله وأجرى الجراحة في نهاية شهر ديسمبر الماضي”.

وكشف نيشان أن سبب الوفاة نزيف حاد جدا وقال لسكاي نيوز إن وديع دخل المستشفى في 27 من ديسمبر الماضي أي قبل حوالي أسبوعين وخضع في اليوم نفسه للجراحة إلا أن المضاعفات حصلت من يومين.

وأضاف “يبلغ صديقي وديع من العمر 39 عاما، وكان الصديق الدائم لوالده الفنان جورج وسوف في السفر وفي البيت “.

ووصف نيشان حالة الفنان جورج وسوف بالمحزنة جداً نافياً أن يكون قد انتقل ‘لى المستشفى مساء الجمعة كما أشيع في بعض وسائل الإعلام “.

وقال نيشان ديرهاروتيونيان ” إن ما يخفف من هول الفاجعة أن “ابو وديع” بقي يردد حمده لله طيلة النهار على الرغم من حرقة القلب والحزن الشديد الذي يسيطر عليه، وقد عبر عن هذا الحزن بالبكاء وبالدموع”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى