الأخبار

منشور من وزيرة التعليم العالي يدق ناقوس الخطر في المؤسسات الجامعية

 أقرت وزارة التعليم العالي، بأن عددا من مؤسسات التعليم العالي والبحث العلمي والخدمات الجامعية تعاني من عدة نقائص، مما أدى الى تدهور فضاءاتها.

وذكرت الوزيرة ألفة بن عودة في منشور وجهته الى رؤوساء الجامعات وعمدائها ومديري ديوان الخدمات الجامعية ومؤسسات التعليم العالي، قبل العودة الجامعية، ان الزيارات الميدانية كشفت عديد النقائص سواء داخل البعض من هذه المؤسسات أو بالفضاءات الخارجية المحيطة بها وعدم ترشيد استغلالها وصيانتها بصفة دورية ونقص الاجراءات المتخذة لتأمينها.

واعتبر المنشور، أن الأسباب الآنف ذكرها نتج عنها تدهور عدد من الفضاءات الجامعية وتآكلها ما انجر عنه تكبد مصاريف اضافية، مبينا، أن أهم النقائص التي تم معاينتها شملت عدم القيام بأشغال صيانة دورية داخل فضاءات المؤسسة من ذلك اصلاح الأقفال والأبواب والشبابيك وتنظيف ورفع الأوساخ وصيانة شبكة الكهرباء و صيانة شبكة تصريف مياه الصرف الصحي والأمطار..

وجاء في نفس الوثيقة، “ان بعض المؤسسات لم تستغل الفضاءات الجامعية بالنجاعة المطلوبة وطلبت بناء فضاءات أخرى جديدة كما أنها لم تقم بأشغال الدهن لبعض البنايات بما في ذلك الواجهات”.

ونبهت، من “تراكم النفايات والمواد الخطرة بالمخابر في أماكن غير مخصصة وغير مؤمنة طبقا للتراتيب الجاري بها العمل مما تستبب في اشكاليات أمنية وبيئية”، لافتة، الى اشكالية تراكم الفضلات والأثاث والمعدات داخل بعض المؤسسات وخاصة بالأروقة وبالمساحات الخارجية ما جعلها عرضة للمخاطر والاتلاف وحال في بعض الأحيان دون صيانتها.

كما شملت النقائص” عدم العناية بالفضاءات الخارجية من خلال ازالة الأعشاب ورفع الفضلات والمنقولات الى تكاثر بعض القوارض والزواحف والحشرات التي تؤدي الى تفشي الأمراض والأوبئة وكذلك تذمر الطلبة والأساتذة والباحثين والأجوار في بعض المناطق”.

وتواجه بعض المؤسسات من كثرة حالات السرقة التي تشمل قطع الأسلاك الكهربائية من الحجم الكبير ورفعها، كما تشكو من أعمال نهب من بينها اقتلاع الحنفيات والأحواض بالمجموعات الصحية والمصابيح وذلك نتيجة لعدم توفر آليات المراقبة اللازمة.

ودعا المنشور الوزاري، الى القيام بأشغال الصيانة المبرمجة خلال العطل الجامعية تحت اشراف الكاتب العام بالنسبة لمؤسسات التعليم العالي والبحث العلمي والمدير بالنسبة لديوان الخدمات الجامعية، مطالبا بتعزيز اجراءات التأمين للمخابر وحسن التصرف في المواد الخطرة.

كما ذكر، أن الحوكمة في تخزين المواد الخطرة والنفايات والتصرف فيها يتم بالشراكة مع الوكالة الوطنية للتصرف في النفايات علما وأن قائمة الشركات المرخص لها لرفع النفايات المخزنة ودليل الاجراءات مدرج بالموقع الرسمي للوكالة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى