الأخباروطنية

معز الشريف: وجهنا رسالة مفتوحة للحكومة لعقد ندوة وطنية للحد من تداعيات الجائحة على التلاميذ دون جدوى

قال رئيس الجمعية التونسية للدفاع عن حقوق الطفل معز الشريف إن عددا من منظمات المجتمع المدني وجهت الأسبوع الماضي رسالة مفتوحة إلى رئيس الحكومة ووزير التربية ووزيرة المرأة والأسرة وكبار السن للدعوة لعقد ندوة وطنية تهدف إلى دراسة انعكاسات جائحة كورونا على المنظومة التربوية ووضع سيناريوهات للتدخل وفقا لتطور الأوضاع، لكن دون أن تتلقى أي ردّ.

وأكد لوكالة تونس إفريقيا للأنباء أن عدم تفاعل الحكومة والوزارات المعنية بالتربية والدفاع عن حقوق الطفل يعكس ” لا مبالاة تامة ” بخطورة الأوضاع التي يعيشها الأطفال في ظل حرمانهم من حقهم في التعليم نتيجة الانقطاعات المتكررة في سير الدروس وما تسببه من اضطرابات في التعلم لدى الأطفال وتقهقر في مستواهم التعليمي نتيجة الإجراءات المتخذة للحد من الوباء.

ووقّعت على الرسالة العديد من الجمعيات منها الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان والجمعية التونسية للدفاع عن حقوق الطفل والمنظمة التونسية لمقاومة التعذيب والعديد من الجمعيات الناشطة في الحقل التربوي، وفق ما كشفه معز الشريف، الذي أشار إلى ” غياب الشعور بالمسؤولية تجاه المخاطر المهددة لمستقبل الطفل التونسي من قبل السلطات التونسية “.

وأفاد بأن مساعي المنظمات الموقّعة على الرسالة المفتوحة تهدف إلى فتح حوار وطني شامل لإيجاد الحلول الكفيلة بحماية الأطفال والتلاميذ من خطر الانقطاع عن التعليم وحمايتهم من السلوكيات المحفوفة بالمخاطر وتخفيف الضغط النفسي على العائلات التونسية في ظل الأزمة الصحية وإيجاد البدائل الناجعة لتأمين استمرار العملية التعليمية دون اقطاع ودون تمييز.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى