الأخبارعالمية

قيادة الجيش الجزائري تعطي تعليمات لعسكرييها حول “المخططات من الخارج”

وجهت القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي الجزائري، يوم الأحد، جميع أفرادها بتعزيز الوحدة و”إحباط كل المخططات الدنيئة من الخارج”.

ودعت القيادة العليا للجيش الجزائري، جميع أفرادها بمختلف رتبهم في الذكرى الثانية “للحراك الشعبي” الذي أنهى سلطة الرئيس السابق، عبد العزيز بوتفليقة، إلى “التلاحم وتقوية الروابط مع الشعب الجزائري”، وأن يكونوا حصنا منيعا لصد كل ما من شأنه تعريض الجزائر “لأخطار غير محسوبة العواقب” وصد أولئك الذين يريدون “جر الجزائر إلى الخراب مع التركيز على حماية أمنها واستقرارها أمام التهديدات المحدقة بالبلاد من هنا وهناك”.

وفي تعليمات أعطاها رئيس أركان الجيش، الفريق السعيد شنقريحة، لجميع العسكريين، دعاهم إلى “تعزيز الوحدة الوطنية وحماية الدولة وإحباط كل المخططات الدنيئة التي تسعى إليها الأطراف الأجنبية بتواطؤ من داخل التراب الوطني”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى