الأخباروطنية

سيدي بوزيد: فتح تحقيق في عملية حرق المصب العشوائي

قال والي سيدي بوزيد، محمد صدقي بوعون، اليوم الأحد 14 نوفمبر 2021، إنه تم اتخاذ مجموعة من الإجراءات الفنية لتحسين الوضع البيئي وسيتم النظر في كيفية تعزيز حماية المصب العشوائي بالجهة وعدم تكرار عمليات الحرق التي شهدها المصب مساء أمس السبت والتي ستثبت الابحاث أسبابها.

وأوضح بوعون في تصريح لـوكالة تونس إفريقيا للأنباء، أنه على اثر الحريق الذي اندلع ليلة البارحة بالمصب العشوائي لبلدية سيدي بوزيد لابد من التفكير بجدية في مسألة احداث مصبات مراقبة وسيتم تعزيز الحلول الفنية لتحسين الوضع البيئي بالجهة، لافتا إلى أنه رغم المجهودات التي يبذلها المجلس البلدي من خلال إحداث ساتر ترابي أو ردم الفضلات بالأتربة فان مدينة سيدي بوزيد تعاني من مصب عشوائي لمدة 30 سنة.

وأشار الوالي إلى أنه تمت برمجة مصب مراقب ولكن المشاريع البيئية دائما ما تواجه برفض مجتمعي ومازال المشروع يلقى معارضة كبيرة من السكان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى