الأخبار

حركة تونس إلى الأمام تؤكّد رفضها الإنخراط في تحرّكات 14 جانفي

دعت حركة تونس إلى الامام، إلى ضرورة القطع مع المنظومة السابقة، والدفع بمسار 25 جويلية إلى األمام، مؤّكدة رفضها الانخراط في تحّركات 14جانفي، والمحاوالت اليائسة الّداعية إلى عودة منظومة “لفظها الّشعب لما خلفته من دمار وتخريب”، حسب تعبيرها
وحثت الحركة رئيس الجمهورية، في بيان أصدرته اليوم الجمعة بمناسبة ذكرى 14 جانفي، على التدّخل بخطاب تحفيزي للّشعب، ُيفّسر فيه أسباب تعطل الطور الانتقالي الذي تمّر به تونس، والخطوط العامة لبرنامج اقتصادي واجتماعي هدفه بناء تونس الغد
كما طالبت بإجراء تحويرات على الحكومة الحالية، “ألن مردودها لم يرتق الى مستوى القدرة على اخراج البالد من أزمتها االقتصادية واالجتماعية”، وبضرورة الانفتاح على القوى الّداعمة لمسار 25 جويلية، لضمان أسس االستقرار السياسي،
واعتبرت أن الازمة التي تعيشها البالد هي اقتصادية واجتماعية بالاساس، وان انقاذ البالد من هذه االزمة يستوجب تصورات جديدة تنبى على مطالب ثورة 17 ديسمبر/14 جانفي، وفق رؤية مستقبلية اعدادا انتخابات رئاسية تنظم في موعدها انية، من أجل تركيز مؤّسسة تشريعية تقوم بسّن تشريعات تدفع بمسار 25 جويلية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى