الأخباروطنية

المنظمة التونسية للاطباء الشبان تجتمع غدا مع رئيس الحكومة لإيجاد حلول لإنقاذ المرفق العمومي للصحة

قال رئيس المنظمة التونسية للأطباء الشبان، جاد الهنشيري، الثلاثاء، ان اجتماعا سيجمع أعضاء المنظمة مع رئيس الحكومة غدا الإربعاء، لتسليط الضوء على ملف الطبيب المقيم الراحل بدر الدين العلوي وطرح مشاكل الأزمة القطاعية التي تعيشها الصحة العمومية علاوة على إيجاد حلول لإنقاذ القطاع.

وأفاد جاد الهنشيري في تصريح لـ »وات »، أنه على ضوء مخرجات اللقاء المبرمج غدا، ستجتمع المنظمة مع قواعدها ونقابات قطاع الصحة للتشاور وأخذ القرار المناسب إما العودة إلى الاحتجاجات أو مواصلة العمل في مختلف المؤسسات الإستشفائية.

وأكد أن من بين أهم المسائل التي سيتم التطرق إليها خلال الاجتماع هي إرساء هيئة عليا مستقلة لإنقاذ المرفق العمومي وتحديد تركيبتها وصلاحيتها، « كحل جدي بعيدا عن القرارات المرتجلة ».

وأشار الهنشيري أن موت الطبيب المقيم بدر الدين العلوي إثر سقوطه من المصعد المعطب بالمستشفى الجهوي بجندوبة، « كان نقطة تحول كبرى في تعاطي الأطباء الشبان مع قطاع الصحة العمومية » وعزمهم على إنقاذ القطاع.

وصرح أن مسألة إنقاذ الصحة أصبحت مسألة ملحة في الوقت الراهن خاصة وأن وزارة الصحة قد سجلت عددا من التجاوزات من بينها قرار قطع تربصات المقيمين وتوجههم نحو أقسام « الكوفيد » لسد عجزها »، وهو قرار من شأنه أن يمس من التكوين الأكاديمي للمتربصين، وفق تعبيره .

وقال إن وزارة الصحة قد اختارت حلولا سهلة تجاوزت بها النصوص القانونية، كما إخترقت بمثل هذه القرارات صلاحيات التكوين الأكاديمي الذي تقدمه كليات الطب وهيئات الاختصاصات العلمية.

وكانت المنظمة التونسية للأطباء الشبان قد دعت رئاسة الحكومة في بيان لها يوم الأحد الفارط، إلى التدخل الفوري وتحمل مسؤولياتها من أجل إنقاذ القطاع، منددة بعدم إيفاء وزارة الصحة بواجبها في العقود التي أبرمتها مع الأطباء الشبان في إطار مكافحة الوباء و لم تمنحهم أجورهم بعد ما يناهز ثماني أشهر من العمل كامل الوقت في الخطوط الأولى، وفق ما جاء في نص البيان.

واستنكرت المنظمة لامسؤولية مسيري وزارة الصحة ، الذين لم يجددو عقود 60 طبيبا على الأقل في إطار مكافحة الوباء، وتسببو في خسارة خدمات ما يناهز 100 طبيب بسبب عدم تمكينهم من مرتباتهم.

وأكدت المنظمة في ذات البيان انشغالها بوضعية اختصاص طب العائلة وما يشوب القرارات المتخذة مؤخرا من تراجع عن تثمين هذا الاختصاص، مشيرة إلى أنها ستقف أمام محاولات تسخير المقيمين في طب العائلة من أجل سد الشغور في مواقع مقاومة الكوفيد دون احترام مسار تكوينهم و الإضرار به

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى