وطن قبلي

ياسين مامي …ضرورة المحافظة على الطابع المعماري لمدينة الحمامات

اكد ياسين مامي الكاتب العام لجمعية صيانة مدينة الحمامات اليوم في برنامج “Dimanche +3 ” ان مدينة الحمامات تواجه فوضى عمرانية وانفلات كبير بسبب غياب مثال التهيئة العمرانية مشيرا الى ان مثال التهيئة العمرانية الوحيد بالحمامات المصادق عليه يعود الى سنة 1977، ورغم التطور العمراني السريع وازدهار القطاع السياحي والنمو الديمغرافي الرهيب الذي عرفته المنطقة البلدية، لم تقع إلى اليوم المصادقة على اي مثال من شأنه أن يكون المرجع القانوني وخارطة الطريق التي تضمن التناسق في انجاز المشاريع الكبرى للبنى الأساسية والتجهيزات العمومية والتجمعات السكنية والإستجابة لمتطلبات التنمية المستديمة.

و اوضح ان هذا المثال لم يعرف النور وبقي حبيس الرفوف ليتواصل العمل وإسناد الرخص دون مرجعية قانونية صلبة وباجتهادات محلية وضغوطات مركزية في عديد المناسبات مبينا ان الأمل كبير في المصادقة النهائية على مثال التهيئة في نهاية السنة الذي طال انتظاره لتجاوز كل العقبات القانونية والترتيبية التي عطلت مصالح المواطنين والمؤسسات لأكثر من عقدين من الزمن.

و اضاف مامي ان الإهمال طغى على مكونات المدينة العتيقة مبينا ان اسوار المدينة في حالة كارثية و ان البناء العشوائي يتقدم في “ثورة فوضوية” ليطمس حقبا من الحضارة وفصولا من تاريخ الحمامات داعيا المعهد الوطني للتراث الى مزيد صيانة المواقع الاثرية و السلط المحلية بعدم الانخراط في هندسة معمارية دخيلة لا تنسجم مع الطابع المعماري لمدينة الحمامات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock