وطن قبلي

استعدادا لعيد الأضحى : اللجنة الجهوية بنابل تجتمع من أجل ضبط خطة جهوية للتوقي من فيروس كورونا

اجتمعت اللجنة الجهوية لتفادي الكوارث ومجابهتها وتنظيم النجدة عبر تقنية التواصل عن بعد صباح اليوم الجمعة 16 جويلية 2021 بمقر الولاية باشراف محمد رضا مليكة والي نابل وبمشاركة عدد من أعضاء مجلس نواب الشعب، الكاتب العام للولاية و رؤساء البلديات والمعتمدين بالجهة وممثل عن الحماية المدنية.

و نوه والي الجهة بالمجهودات المبذولة والخدمات المقدمة من قبل كافة الإطارات الطبية وشبه الطبية لمجابهة هذه الجائحة ، إضافة إلى مجهودات مختلف الأسلاك الأمنية وكافة الإطارات وموظفي َعملة البلديات وكافة اللجان المحلية بالمعتمديات ومختلف المنظمات ومكونات المجتمع المدني على المجهودات المبذولة لدعمهم المتواصل في مجابهة تفشي إنتشار فيروس كورونا وإحترام تطبيق الإجراءات والتراتيب التي تم إقرارها بهدف الحد من إنتشار فيروس كورونا.

كما قدم رئيس دائرة الشؤون البلدية بالولاية ما تم بخصوص الإستعداد لعيد الأضحى المبارك والإجراءات التي تم ضبطها من قبل وزارة الشؤون المحلية والبيئة للتحكم في الكميات المنتجة من الفضلات خلال هذه الفترة والحد من ظهور مختلف الإشكاليات المتعلقة بعملية التصرف في النفايات المنزلية والمشابهة وشبكات وقنوات الصرف الصحي وغيرها من الإخلالات لاسيما مع تفاقم الوضع الوباءي لانتشار جائحة كورونا حيث تمت الدعوة إلى تنظيم نقاط بيع الأضاحي (منع كل انتصاب لنقاط البيع في الفضاءات المغلقة أو داخل مناطق العمران، اعتماد بروتوكول صحي ملائم والضامن للحد الأدنى من قواعد التباعد الجسدي) ودعم الجانب اللوجستي بالبلديات والوكالة الوطنية للتصرف في النفايات والديوان الوطني للتطهير (فرق عمل الاستمرار، تهيئة أماكن تجميع الفضلات، المصبات المراقبة ومراكز التحويل، تنظيم فرق الاستمرار، تهيئة أماكن الذبح لتفادي الذبح بالأماكن العامة…..) وتكثيف عمليات التحسيس و الاتصال من خلال التعريف بأماكن إيداع الفضلات ونقاط تجميع الجلود ، التحسيس بأهمية التحكم في الفضلات. احترام البروتوكول الصحي لتفادي انتشار العدوى خلال فترة عيد الاضحى المبارك …)

وبعد التحاور مع نواب الشعب ورؤساء البلديات ومعتمدي الجهة وكافة المشاركين ولغاية توحيد القرارات المزمع إتخاذها جهويا مع ما سيتم إقراره على المستوى الوطني تم الإتفاق على الإجتماع غدا صباحا لإقرار جملة الإجراءات المزمع إتخاذها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى