وطنية

وزارة الداخليّة تؤكّد : كاميرا المراقبة أثبتت أن الشاب محمود ثابت فقد السيطرة على السيّارة

أكدت وزارة الداخلية وانه تم العثور على جثّة الشاب المفقود محمود ثابت داخل سيارته وسط حفرة يبلغ عمقها حوالي الخمسة أمتار (مغمورة بالمياه) بمنطقة مهجورة تقع بين الطريق الوطنية رقم 9 (مستوي أشغال المحول) والمنطقة المعروفة باسم “Lac zéro”  وتحديدا خلف مقر بناية للمراقبة الالية تابعة للشركة التونسية للكهرباء والغاز، وهي منطقة لا يمكن الولوج إليها عبر الطرقات المعبدة ولا تشهد ترددا للمترجلين او السيارات ومحاطة بقنال مائي يتوفر على حواجز اسمنتية.

وبمعاينة تسجيلات الكاميرا المثبتة بالبناية المذكورة، بعد التنسيق مع النيابة العمومية، تبين وان الهالك دخل الى المنطقة المشار إليها عبر مسلك ترابي وفقد السيطرة على الوسيلة التي كان يقودها وهو ما اسفر عن سقوطه داخل هذه الحفرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock