وطنية

هاشمي الوزير : تونس انخرطت في برنامج للتعاون الدولي من أجل الحصول على التلاقيح والأدوية المستخرجة من التكنولوجيات الحيوية

كشف مدير معهد باستور هاشمي الوزير، أن تونس انخرطت في برنامج للتعاون الدولي من أجل الحصول على التلاقيح والأدوية المستخرجة من التكنولوجيات الحيوية.وأضاف في أعقاب مشاركته مع وزير الصحة علي مرابط في القمة العالمية حول مستقبل اللقاح والصحة الحيوية التي انعقدت من 25 الى 27 أكتوبر بعاصمة كوريا الجنوبية سيول، أن انخراط تونس في هذا البرنامج يدعم إمكانيات النفاذ الى الأدوية والتلاقيح المستخرجة من التكنولوجيات الحيوية.

وذكر، أن قمة “مستقبل اللقاح والصحة الحيوية” تمثل مبادرة أطلقتها الحكومة الكورية الجنوبية بهدف تعزيز التعاون في انتاج اللقاحات والأدوية المستخرجة من التكنولوجيات الحيوية، مشيرا الى أن هذه المبادرة تلقى رعاية المنظمة العالمية للصحة.وترتكز المبادرة، إلى إدماج مراكز البحوث ووزارات الصحة من عدة دول لتكون تونس من ضمن 6 بلدان افريقية ومن بين 15 دولة في العالم انخرطت في هذا البرنامج الذي يرسي التعاون مع كوريا التي تعد قطبا عالميا في التكنولوجيات الحيوية .ويتلقى باحثون من معهد باستور بتونس حاليا تدريبا في تقنيات التلاقيح بمعهد باستور الكوري الجنوبي، وفق ما ذكره المتحدث، لافتا الى أن قمة مستقبل اللقاح والصحة الحيوية شهدت حضور مؤسسات تمويل وبنوك أسيوية وافريقية في اطار إيجاد موارد لتمويل مشاريع الأبحاث الخاصة بانتاج الأدوية واللقاحات.

وتطرق المشاركون في القمة، الى ضرورة الاستعداد لمواجهة المستجدات الوبائية والاعداد الجيّد من أجل إنتاج التلاقيح بسرعة تلبي الطلبات الطارئة، وناقشوا مواضيع أخرى تهم تقييم الكشوفات وكذلك تحضير التشريعات والقوانين المتعلقة بالترخيص لإنتاج اللقاحات للأوبئة التي تنتشر في البلدان النامية.وأفاد مدير معهد باستور، بأنه قام على هامش هذه القمة مع وزير الصحة علي مرابط، بزيارة معهد اللقاحات الدولي ومقره العاصمة الكورية سيول حيث تعرفا الى أعمال المعهد في مجال نقل التكنولوجيات الخاصة بالتلاقيح، مؤكدا أن تونس ستنضم الى مبادرة المعهد الذي يمثل بدوره منظمة غير حكومية على أن يتم في مرحلة أولى اعداد قانون أو مرسوم ينظم الأمر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى