وطنية

نابل: ضعف الاقبال على التلقيح …وعدد الملقحين لم يتجاوز 123 ألفا

يناهز العدد الجملي للملقحين بولاية نابل، منذ انطلاق الحملة الوطنية للتلقيح ضد فيروس “كورونا” وإلى حدود 11 جويلية الجاري، 123 ألف شخص، يتوزعون على أكثر من 86 ألف شخص تلقوا الجرعة الاولى، وأكثر من 36 ألفا تلقوا الجرعة الثانية، وفق ما ذكرته المديرة الجهوية للصحة، رجاء محفوظ مشيرقي.

وأشارت مشيرقي، اليوم الاثنين، في تصريح لـ(وات)، إلى أن عدد الذين تقدموا للتلقيح خلال هذه الفترة كان في حدود 125 ألفا من بين 171 ألف شخص تمت دعوتهم لتلقي التلقيح، أي ما يمثل نسبة 73 بالمائة من الذين وقعت دعوتهم بإرساليات قصيرة للحضور للتلقيح.

وأبرزت، أن عدد المسجلين بمنظومة “ايفاكس” بولاية نابل، فاق اليوم 222 ألف شخص، يمثلون نحو 37 بالمائة فقط من المعنيين بالتلقيح من الفئة العمرية 20 سنة فما فوق، والمقدر عددهم الاجمالي بنحو 586 الف شخص.

ولفتت، إلى أن هذه الارقام، والتي تبرز ضعف الاقبال على التسجيل وحتى العزوف عن الحضور لتلقي التلقيح بالنسبة لاكثر من 27 بالمائة من الذين تقع دعوتهم، يؤكد ضرورة تكثيف جهود التوعية والتحسيس بأهمية التلقيح في التوقي من فيروس “كورونا”، وفي التوقي من تزايد عدد الحالات الخطرة التي تتطلب الاقامة بالمستشفى بالنسبة للمصابين بهذا الفيروس.

وبيّنت المديرة الجهوية للصحة، من جهة أخرى، أن أكثر من 98 بالمائة من الذين حضروا بمراكز التلقيح تلقوا الجرعة الاولى أو الثانية، في حين أن أقل من 2 بالمائة لم يقع تلقيحهم لوجود موانع صحية مؤقتة او بسبب الاصابة بأمراض تحول دون حصولهم على التلقيح.

وبيّنت، أن الادارة الجهوية للصحة، انطلقت في برنامج لتكثيف عمليات التلقيح لدعم جهود المراكز الجهوية الاربعة بنابل والحمامات وقرنبالية ومنزل تميم، وذلك بتنظيم حملات تلقيح متواصلة بمعدل مرة في الاسبوع بمستشفيات قربة وبوعرقوب وقليبية بهدف مزيد تقريب التلقيح من المسجلين.

وأوضحت، أن أعوان الصحة تمكنوا في هذا الاطار خلال نهاية الاسبوع، من تلقيح 414 شخصا حضروا لتلقي التلقيح بالمراكز المحلية، موزعين على 146 بمستشفى قربة، و182 بمستشفى قليبية، و86 بمستشفى بوعرقوب، وذلك من بين 515 شخصا وقعت دعوتهم لتلقي التلقيح بهذه المراكز.

وأبرزت، ان المعدل اليومي للتلقيح بولاية نابل تطور منذ بداية الحملة ليصل اليوم إلى 2500 تلقيح يوميا، مبيّنة ان مراكز التلقيح انطلقت نهاية هذا الاسبوع، في دعوة الاشخاص من الفئة العمرية 50 سنة، متوقعة ان يساهم ذلك في الترفيع في عدد الملقحين خاصة وان الشريحة العمرية 40/50 تمثل اغلبية المسجلين بمنظومة “ايفاكس”.

ولفتت، في ذات السياق، الى ان عدد الملقحين بولاية نابل من الفئة العمرية 60 سنة فما فوق، بلغ 51670 شخصا من بين 75488 مسجلا، اي بنسبة 68 بالمائة من المسجلين.

وشدّدت المديرة الجهوية للصحة، على ضرورة تكثيف جهود التوعية والتحسيس بأهمية الاقبال على التلقيح، لأهميته في التوقي من الاصابة بفيروس “كورونا” والتوقي من ارتفاع الحالات الخطرة، ملاحظة ان عدد المقيمين بالمستشفيات العمومية والمصحات الخاصة يصل اليوم الى 21 شخصا باسرة الانعاش، و223 مصابا بأسرة الاوكسيجين، بالاضافة الى 22 شخصا هم اليوم بأسرة العزل في انتظار نتائج تحاليلهم المخبرية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى