وطنية

من بينها مراجعة كتلة الاجور والدعم…هذه الحلول المقترحة لانقاذ الاقتصاد

كشف علي الكعلي ووزير المالية والاقتصاد، في حوار أدلى به لوكالة ”رويترز”، اليوم الاحد 31 جانفي 2021، أن ”الاصلاحات” التي تعتزم الحكومة الانطلاق فيها لإنقاذ الاقتصاد، تتضمن التفويت في حصصها في بعض المؤسسات العمومية والبنوك بالإضافة إلى إعادة النظر في كتلة الاجور وفي الدعم.

ولفت إلي أن الحكومة ستتحول الى الدعم الموجه خلال الاشهر القادمة وانها ستعلن عن خطة لإعادة هيكلة المؤسسات العمومية .

وعن كتلة الأجور، اعتبر أن رواتب الموظفين وصلت إلى ”الحد الأقصى” مضيفا أن الحكومة ستدرس خياراتها لاحتواء الأجور.

وقال الكعلي إنه يدرس سبلا شتى لاحتواء كتلة الأجور، مثل تقليص محدود لأجور الراغبين في ساعات عمل أقل.

وتابع ”طرق السيطرة على كتلة الأجور يمكن أن تكون مختلفة، وسيكون ذلك محور نقاش وتمعن”.

وحول ملف الدعم ، قال الكعلي إن الإعانات الموجهة ستشمل توزيع بطاقات رقمية على ذوي الدخل المنخفض إلى جانب إجراءات أخرى، بهدف وصول الدعم لمستحقيه وتقليل الأعباء عن الدولة.

وشدد على أن مثل هذه البطاقات أثبتت جدواها في ايصال الدعم الى مستحقيه مذكرا بالتجربة التي تمت خلال فترة الحجر الصحي من الموجة الاولى من تفشي فيروس كورونا .

واشار الى أن الحكومة تعكف على تقدير عدد مستحقي المساعدة بهذه البطاقات، ومقدار المواد التي يجب دعمها، مبرزا ان ذلك سيتم بشكل لا يتسبب في تسجيل ارتفاع كبير في نسبة التضخم.

أما عن ملف المؤسسات العمومية، فقد اكد الكعلي أن الحكومة ستبيع حصصها في بعض الشركات دون ان يحدد أي منها. مضيفا بالقول بخصوص هذا القرار ”هل الدولة بحاجة إلى امتلاك أسهم أقل في بعض الشركات؟ وهل هي بحاجة إلى امتلاك حصص في 12 بنكا كما هو الحال؟” .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock