وطنية

منظمة الأطباء الشبان : سنتصدى لأية محاولة للتعاطي مع الأزمة الصحية بشعبوية

أكّدت المنظمة التونسية للأطباء الشبان، في بيان، أنها “ستتصدى لأية محاولة للتعاطي مع أزمة الصحة في تونس بشعبوية، و لن تسمح للتعامل مع قواعدها بمنطق التجنيد القسري أو الانقاص من حقوقهم”.

وقالت المنظمة، في بيان قدمت فيها قراءتها للإجراءات الاستثنائية التي اقرها رئيس الجمهورية قيس سعيد يوم 25 جويلية، “إن تقييمنا لما قام به رئيس الدولة، سيكون رهين التزامه بالعودة الى الشعب في كل شي وتحديد مدة التدابير الاستثنائية ومخرجاتها واهدافها بوضوح وطمأنة للشعب”، داعية إلى تجنب القراءات التي تثير الهلع والخوف وتتسبب في احتقان جديد خوفا على الحرية و الديمقراطية الحقيقية.

ورغم تأكيد المنظمة التونسية للأطباء الشبان، على تجنب الخوض في شرعية القرارات المفاجئة لرئيس الدولة، فقد اعتبرتها المنظمة “تجاوبا مع ما طالب به المنتفضون يوم عيد الجمهورية اذ لم يبق امام الرئيس حل اخر امام الخطر الداهم على الوطن” حسب البيان.
ونبهت الى أن بعض دعوات الحوار هي محاولة للانحراف من الإنقاذ والمحاسبة إلى حوارات عقيمة حول توافقات زائفة ستنتهي الى إعادة إنتاج نفس المنظومة.

وأعربت عن مناهضتها لما أسمته “ديمقراطية المهرجين واللصوص و المجرمين” ومن انتفع بحالة الفوضى التي عمت الدولة، مشددة على أنها ستراقب عن كثب كل الإجراءات واهدافها لتكون من بين من يتصدى لأي خطوة قد تعيد البلاد للوراء و تحرمه من مكاسبه .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى