وطنية

مسنة تتعرض لسوء المعاملة.. ووزارة الأسرة على الخط

تبعا لمقطع الفيديو الذي تمّ تداوله بمواقع التواصل الاجتماعي بتاريخ 07 نوفمبر 2022 والمتعلّق بشبهة تعرض مسنة للعنف من طرف ابنها المقيم معها بمنزلها الكائن بإحدى معتمديات ولاية المنستير، أذنت وزيرة الأسرة والمرأة والطفولة وكبار السنّ بالتعهّد الفوري بهذا الاشعار والتحرّي واتّخاذ التدابير اللازمة.

وباشر فريق من المندوبية الجهويّة لشؤون المرأة والأسرة بالمنستير، خلال نفس اليوم، إجراءات التحرّي وتمّ التعرّف على المسنّة المعنيّة وتبيّن أنها تبلغ من العمر 77 سنة وتقيم حاليا لدى ابنتها المتزوجة التي تقوم برعايتها في ظروف طيبة.

وبالتواصل المباشر مع هذه المرأة المسنّة أكدت أنها تعرضت لسوء المعاملة من طرف ابنها وزوجته الذين قاما، وفق ما صرّحت به، بطردها ومنعها من دخول المنزل لأخذ أدباشها، بما اضطرها لرفع قضية عدلية في الغرض، وأنها ستواصل الإقامة لدى ابنتها إلى حين استيفاء الاجراءات القانونية ضد ابنها.

وتؤكد الوزارة أن مصالحها المختصة ستواصل تعهدها بملفّ هذه الأم المسنّة والتنسيق والمتابعة مع مختلف الجهات والمؤسسات ذات العلاقة لاتخاذ ما يتعيّن من تدابير في الغرض في علاقة بهذا الإشعار.

كما تؤكد الوزارة أنها لم تتلقى سابقا إشعارا حول تعرض هذه المسنّة لسوء معاملة من قبل ابنها

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى