وطنية

مروان العباسي: تعميم الدفع الرقمي وسيلة لتقليل ثقل الاقتصاد الموازي والتفاوتات المالية

قال محافظ البنك المركزي التونسي مروان العباسي ، الخمیس ، إن تعمیم تطبیقات الدفع الرقمي سیسمح بتقلیص ثقل الاقتصاد الموازي والتفاوتات المالیة في تونس. كان ذلك خلال ندوة عن بعد حول “الدفع الرقمي في الشرق الأوسط وشمال إفریقیا: إحداث فرص العمل والشمول المالي وتقدیم الخدمات”العمومیة


وفي ھذا السیاق ، شدد العباسي، على ضرورة اعتماد أنظمة جدیدة في ھذا الاتجاه ، معتبرا أن الشمول المالي أصبح ضروریًا ، خاصة في ظل الوضع الاقتصادي الراھن وأشار إلى أنھ بفضل حلول الدفع الرقمیة تمكنت تونس في أقل من خمسة أسابیع من إجراء تحویلات مالیة لصالح 400 ألف شخص.


وتابع “إن الوقت قد حان لتقلیل تداول النقد وتشجیع الدفع عبر الحدود بین تونس ودول أخرى ، وخاصة الجزائر في ضوء الدینامیكیة التجاریة والسیاحیة بین البلدین”. وأضاف “ھذا یتطلب إنشاء بنیة تحتیة حدیثة ، مواتیة لإنجاز المعاملات المالیة عن بعد ، وبتكلفة منخفضة”.

من جھته، أكد رئیس صندوق النقد العربي عبد الرحمان الحمیدي، أھمیة حلول الدفع الإلكتروني ، خاصة خلال أزمة كوفید -19 ، لكونھا تعزز إتمام المعاملات ، مع احترام مبدأ التباعد الاجتماعي. كما أشار إلى أن تعمیم الدفع غیر المادي یعد رافعة أساسیة للتحول الرقمي ومحرك للانتعاش الاقتصادي، كما أنھ وسیلة لتعزیز القدرة التنافسیة للشركات ، وتنویع المنتجات المالیة المقدمة للمواطنین والمھنیین ، وتعزیز نظام بیئي آمن. من جانبھ، أكد نائب رئیس البنك الدولي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفریقیا فرید بلحاج ، أن تقنیات الدفع الإلكتروني الجدیدة ستجعل من الممكن معالجة مشكلة كبیرة في المنطقة ، وھي عدم توفر الثقة بین الحكومات
والمواطنین. وفي الواقع ، قال إن الدفع الرقمي یخفف من البیروقراطیة ویقلل من التدخل الحكومي ، وبالتالي یقلل الفساد ویعزز الشفافیة ، لا سیما في كل ما تعلق بالمشتریات العامة.

ویشار إلى أن ھذه الندوة تنتظم عن بعد ببادرة من البنك الدولي ، بالشراكة مع صندوق النقد العربي وتھدف إلى زیادة الوعي بدورالدفع غیر المادي في إحداث فرص العمل وتحسین الخدمات وتعزیز الشمول لفائدة الشباب والنس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى