وطنية

مختص في علم الفيروسات …اللقاحات المضادة لفيروس “كورونا” المعتمدة على الحامض النووي الريبوزي المرسال غير قادرة على تحوير خلايا الإنسان جينيا

أكد الأستاذ في علم الفيروسات بكلية الصيدلة بالمنستير،محجوب العوني، اليوم الثلاثاء، أن اللقاحات المضادة  لفيروس “كورونا” المعتمدة على الحامض النووي الريبوزي المرسال غير قادرة على تحوير خلايا الإنسان جينيا، كما يروج له في بعض شبكات التواصل الاجتماعي.

يشار إلى أن عدد من المنشورات تم تداولها على بعض مواقع التواصل الاجتماعي تحذر من اللقاحات الجاري تطويرها لفيروس “كورونا ” المستجد وخاصة منها المعتمدة على الحامض النووي الريبوزي المرسال، بدعوى أنها تسبب تحويرا جينيا في خلايا الإنسان مما يخلف ضررا وراثيا جسيما بها .

وشدد المختص، في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء، على أن هذا النوع من التلاقيح آمنة ولا يمكن لها تغيير المادة الوراثية للبشر أو تحويرها أو الإضرار بها، داعيا إلى ضرورة وضع حد لمثل هذه الإشاعات التي من شأنها أن تدخل الرهبة في نفوس الناس وتعيق المجهودات الدولية الموجهة نحو مكافحة هذه الآفة.

وأوضح محجوب العوني أن وظيفة الحامض النووي الريبوزي المرسال الذي تعتمد عليه بعض اللقاحات المضادة  لفيروس “كورونا” تقع في مستوى السيتوبلازم للخلية، وهو الفضاء الذي يقع بين الغشاء الخلوي والنواة، ولا يمكن لهذا الحامض الولوج لنواة الخلية لعدم وجود الأنزيمات الضرورية لذلك.

وبين المختص أن مهمة الحامض النووي المرسال، المتمثلة في القيام بعمليتي النسخ والترجمة من أجل إنتاج بروتيين مطابق لبروتين فيروس “كورونا” بهدف إحداث استجابة مناعية ضده ، تنتهي في مستوى السيتوبلازم للخلية ليضمحل مباشرة بعد ذلك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى