وطنية

كمال بن يونس و إشكالية الحياد والاستقلالية زمن العولمة

اكد كمال بن يونس باحث في التاريخ و السياسة الدولية و الدراسات الاستراتيجية اليوم في برنامج “صحافة الاحد” ان كتاب ” تونس دولة محايدة” هو من اعداد ثلاثة خبراء في الدراسات الاستراتيجية و هم عفيف البوني وعبد الرحمان بالحاج علي وكمال بن يونس ، مشيرا الى ان الكتاب يقدم 3 دراسات من زوايا مختلفة لثنائيات الحياد والتبعية ، الاستقلالية والشراكة ، عدم الانحياز و تقاطع المصالح ، العمل المشترك و الخصوصيات ، السيادة الوطنية والمصالحة مع النظام الدولي ..

و تساءل بن يونس هل يمكن لسلطات المرحلة القادمة توفير ضمانات حياد مؤسسات الدولة ودبلوماسيتها رغم اتفاقيات الشراكة الإستراتيجية الاقتصادية والأمنية والعسكرية التي تجمعها بعدة قوى ومؤسسات اجنبية موضحا ان خروج تونس من ازمتها يتطلب مخاطب وحيد و قيادة قوية و رؤية و شفافية

واضاف الدكتور  عفيف البوني باحث في تاريخ الأفكار ان اعتماد تونس سياسة خارجية محايدة صعبا بسبب ارتباطها القريب والبعيد بدول الجوار والفضاءات التي تشكل عمقها الجيو استراتيجي الإفريقي والعربي والاورو متوسطي مبينا ان تونس يمكن ان تعول على حيادها و خاصة ذكاء رجالها للخروج من ازمتها موضحا ان الكتاب لا يقدم إجابات قطعية وحاسمة لكل التساؤلات التي تفرض نفسها عند مناقشة إشكالية الحياد والاستقلالية زمن العولمة

  

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى