كوروناوطنية

قبلي: تفاوت في التنظيم بين مختلف المراكز خلال اليوم الوطني المفتوح للتلقيح

 فتتحت 7 مركز للتلقيح بمختلف معتمديات ولاية قبلي، صباح اليوم الأحد، ابوابها لاستقبال المواطنين الراغبين في التلقيح ضد فيروس “كورونا”، ممن تبلغ اعمارهم 40 سنة فما فوق، سواء كانوا من المسجلين او غير المسجلين في منظومة “ايفاكس” وذلك في اطار اليوم الوطني المفتوح للتلقيح.

وأوضح المدير الجهوي للصحة بقبلي، سمير مرزوق، في تصريح لـ”وات”، أن عدد الجرعات التي تحصّلت عليها الجهة من لقاح “استرازينيكا” الذي سيستعمل خلال اليوم المفتوح يبلغ 30 الف جرعة، فيما يناهز عدد المسجلين في منظومة “ايفاكس” لتلقي الجرعات خلال هذا اليوم 7 الاف مسجلا، وتسعى المصالح الطبية بالجهة الى بلوغ اكثر من 15 الف تلقيح خلال اليوم المفتوح، مشيرا إلى أنه تم تجاوز الاشكال الذي سجل في منظومة التسجيل بأغلب مراكز التلقيح بالجهة هذا الصباح

وأشار الى ان العدد الجملي للملقحين في ولاية قبلي قد بلغ، منذ انطلاق الحملة الوطنية للتلقيح والحملات المتنقلة والحملة التي امنتها الادارة العامة للصحة العسكرية بالتعاون مع الادارة الجهوية للصحة من 26 جويلية المنقضي الى غاية 4 اوت الجاري، اكثر من 30 الف شخص، علما وان الجهات الطبية تسعى لتلقيح ما بين 60 و70 الف شخص من اجمالي اكثر من 160 ألف متساكن بالجهة.

ومن ناحيتهم، عبّر عدد من المواطنين ممّن توجهوا لمركز التلقيح بمعهد نهج ابن سينا بقبلي عن تذمرهم من غياب التنظيم في هذا المركز الذي عرف توافدا للأهالي باعداد غفيرة، وذلك رغم المجهودات التي تبذلها السلطات الامنية والمتطوعون من المجتمع المدني والمنظمات على غرار الكشافة التونسية والهلال الاحمر التونسي.

ودعوا الى مزيد احكام عملية الدخول والخروج من هذا المركز وذلك من اجل المحافظة على سلامة المواطنين وتجنب انتشار اية حلقة للعدوى في صورة وجود اية شخص حامل للفيروس بينهم.

وبدوره، ثمن الناشط بالمجتمع المدني، سليم الصغير، مشاركة العديد من المتطوعين في انجاح حملة التلاقيح ضد فيروس “كورونا”، مشيرا الى انه ورغم الاقبال الكبير الذي شهدته الحملة المتنقلة للصحة العسكرية التي انتظمت مؤخرا بولاية قبلي وتواصلت على امتداد 10 ايام فان ذلك لم يمنع من توافد اعداد كبيرة جدا هذا اليوم على مختلف مراكز التلاقيح بمختلف المعتمديات، بما يؤكد اقتناع المواطن التونسي باهمية التلقيح وبكونه الحل الامثل حاليا للحد من خطورة الوباء.

من جهته، اكد الناشط بالهلال الاحمر التونسي برجيم معتوق، الهادي مبارك، السير المحكم لعملية التلقيح بمعهد المنطقة، مشيرا الى تولي حافلة تابعة لشركة النقل نقل المواطنين من مختلف قرى هذه المعتمدية الحدودية الى مركز التلقيح.

وأرجع العدد المحدود للوافدين اليوم لتلقي التلقيح برجيم معتوق، والذي ناهز 100 شخص، الى تتالي الحملات المتنقلة التي تم تنظيمها بهذه المعتمدية بين الصحة العمومية والصحة العسكرية التي امنت اكبر عدد من التلاقيح لاهالي المنطقة.

وأكدت الناشطة بالمجتمع المدني بدوز، ابتسام المرزوقي، أن عملية التلقيح بمعهد دوز تسير في ظروف طيبة حيث يساهم عديد المتدخلين وخاصة نشطاء المجتمع المدني والمنظمات في تنظيم الاهالي وقيس حرارتهم عند دخول المركز اين يتم تسجيلهم بمنظومة “ايفاكس” قبل تلقيهم الجرعة الاولى من التطعيم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى