كوروناوطنية

غرفة مصنعي الأدوية : تضافر الجهود بين القطاعين الخاص والعمومي ضروري لإنجاح الإستراتيجية الوطنية للتلقيح

أكدت اليوم السبت رئيسة الغرفة الوطنية لصناعة الأدوية سارة المصمودي، أن إنجاح الإستراتيجية الوطنية للتلقيح تتطلب تضافر الجهود بين مختلف الأطراف المتدخلة في االمنظومة الصحية وتعاون القطاع العمومي والقطاع الخاص.

وأفادت في تصريح لـ”وات” أنه قد تم خلال الاجتماع الذي انعقد أمس بوزارة الصحة بحضور وزير الصحة فوزي مهدي وعدد من ممثلي هياكل القطاع الصحي الخاص، تحديد أهم مراحل عملية التلقيح وتأمين الجوانب اللوجستية والتنظيمية والمالية والتي تستوجب تشريك كافة الأطراف.

وأكدت رئيسة الغرفة الوطنية لصناعة الأدوية، الدور الذي يلعبه القطاع الخاص من أجل التفاوض مع مزودي التلقيح فضلا عن العمل التشاركي مع القطاع العام من أجل توفير المعدات الضرورية لضمان سلامة التلاقيح وجودتها على غرار معدات التبريد الخاصة بعملية التلقيح ضد كوفيد 19، مشيرة إلى أن اللقاح الذي سيتم التزود به من “بيونتيك” و”فايزر” تصل درجة تبريده إلى 70 درجة مائوية تحت الصفر .

ولفتت إلى إن هذا اللقاء كان بمبادرة من الجامعة الوطنية للصحة، وسيتم إثره تنظيم لقاءات أخرى، بهدف السعي إلى طمأنة المواطن التونسي وتوفير التلاقيح في أقرب وقت ممكن فضلا عن تحديد الصعوبات التي يمكن مواجهتها خلال عملية التزود وبعدها .

ويذكر أنه تم عقد جلسة عمل أمس الجمعة بوزارة الصحة تحت إشراف وزير الصحة فوزي مهدي وبحضور ممثلي هياكل القطاع الصحي الخاص، من بينهم رئيس الجامعة الوطنية للصحة الدكتور طارق النيفر ورئيس الغرفة الوطنية للمصحات الخاصة أبوبكر زخامة ورئيسة الغرفة الوطنية لصناعة الأدوية سارة المصمودي من أجل تدارس السبل الكفيلة بتشريك القطاع الصحي الخاص في إنجاح الإستراتيجية الوطنية للتلقيح ضد كوفيد-19.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock