وطنية

غرفة التجارة والصناعة : “نطمح الى تطوير التبادل التجاري بين البلدان الفرنكوفونية خاصة في الاستثمار”

قال رئيس غرفة التجارة والصناعة بتونس منير الموخر، الاحد، ان الغرفة تطمح من خلال تنظيم الدورة الرابعة للمنتدى الاقتصادي للفرنكوفونية يومي 20 و 21 نوفمبر 2022 بجربة، الى تطوير التبادل التجاري بين البلدان الفرنكوفونية خاصة في مجال الاستثمار.

واكد الموخر في تصريح لـ”وات”، أنّ الغرفة ستحرص، باعتبارها احد الاطراف المنظمة لهذا المنتدى الاقتصادي، على دفع التبادل التجاري والاستثمارات ومجالات التعاون الفني وتبادل الخبرات داخل الفضاء الفرنكوفوني، لا سيما وان عامل اللغة سيلعب دورا اساسيا لتسهيل المعاملات الاقتصادية.

واردف موضحا: “سنسعى جاهدين، على مدى هذين اليومين، الى تشبيك العلاقات مع جميع الوفود المشاركة من اوروبا وكندا وعدة بلدان افريقية، خدمة للاقتصاد الوطني وللمؤسسات التابعة لغرفة التجارة والصناعة بتونس، وذلك عبر تنظيم عدة لقاءات ثنائية والاستئناس بجل المقترحات التي سيقع عرضها على السلط المعنية لاتخاذ الاجراءات اللازمة في شانها”.

وبين أن جل بلدان الفرنكوفونية تجابه في الفترة الراهنة عدة مشاكل اقتصادية ولوجستية، وهو ما يمثل دافعا باتجاه العمل المشترك من اجل تذليل الصعوبات والعراقيل الاقتصادية المطروحة في اطار المصلحة المشتركة لتمكين المؤسسات الاقتصادية من القدرة على النهوض بالتشغيل وبالاستثمار وبالتجديد وتقديمها الاضافة على مستوى الاقتصاد الوطني.

واعتبر المدير العام بالنيابة بوكالة النهوض بالاستثمار الخارجي، حاتم السوسي، ان الهدف الابرز الذي تسعى الوكالة الى تحقيقه من خلال المنتدى الاقتصادي للفرنكوفونية، يكمن في تشبيك العلاقات مع 88 بلدا فرنكوفونيا، منها 45 بلدا مشاركا في المنتدى، من خلال التعريف بالامتيازات التي تحظى بها تونس في عديد المجالات.

وستعمل الوكالة خلال المنتدى على تنويع الشراكات مع مختلف الفاعلين الاقتصاديين في الفضاء الفرنكوفوني وحتى خارجه وفتح الافاق امام المؤسسات وخلق فضاء للانصاف بين البلدان المتقدمة والمتطورة والبلدان الاقل تطورا ونموا وخلق التآزر فيما بينها علاوة على تنويع النسيج الاقتصادي.

واشار السوسي، في ذات السياق، الى ان الوكالة حرصت خلال السنوات الاخيرة على استقطاب المؤسسات من كندا واسيا للاستثمار في تونس، وقد نجحت الوكالة خلال السنوات الاخيرة في اقناع العشرات من المؤسسات الكندية اغلبيتها ناشطة في قطاع تكنولوجيا الاتصال والمعلومات، بالتمركز في تونس.

يذكر ان اشغال المنتدى الاقتصادي للفرنكوفونية تنطلق بعد ظهر الاحد، تحت شعار “من أجل تنمية تشاركية في الفضاء الفرنكوفوني”، ببادرة من وكالة النهوض بالاستثمار الخارجي بالشراكة مع تحالف منظمات أصحاب العمل بالبلدان الفرنكوفونية والاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية وغرفة الصناعة والتجارة والصناعة لتونس والمنظمة الدولية للفرنكوفونية.

وتوقع المنسق العام للمنتدى الاقتصادي للفرنكوفونية والمدير الملحق لدى الادارة العامة بوكالة النهوض بالاستشمار الخارجي، المختار الشواري، في حوار مع “وات”، امس السبت، حضور قرابة 630 مشاركا في المنتدى.

وستكون 35 دولة ممثلة بمشاركين في المنتدى وتقريبا ست بلدان ممثلة بوفود كبرى على غرار مقاطعة كيباك (كندا) وجمهورية الكونغو الديمقراطية وجمهورية الكوت ديفوار والكامرون وفرنسا وكندا وبقية البلدان ممثلة بنسب مشاركة تتراوح بين خمسة وعشر مشاركين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى