وطنية

عودة مدرسية عادية والتزام جدي من قبل منظوري المؤسسات التربوية في علاقة بتطبيق البروتوكول الصحي


– استؤنفت ، الیوم الاثنین، الدروس بالمدارس الابتدائیة والإعدادیة والمعاھد الثانویة، بصفة عادیة بأغلب المؤسسات التربویة وفي ظروف طیبة،حسب ما أفاد به مدیر عام الدراسات والتخطیط ونظم المعلومات بوزارة التربیة، بوزید النصیري


وقال النصیري، في تصریح لوكالة تونس افریقیا للأنباء، أن عددا من المسؤولین بوزارة التربیة على المستوى المركزي والجھوي قاموا الیوم بزیارات میدانیة تفقدیة لكل المؤسسات التربویة، وأجمعوا على أن العودة المدرسیة تمت في ظروف عادیة مع تسجیل التزام جدي من قبل منظوري المؤسسات التربویة من مدرسین وتلامیذ وإداریین وعمال، بتطبیق البروتوكول الصحي وبالخصوص ارتداء الكمامة والالتزام بالتباعد الجسدي


وأكد النصیري أن وزارة التربیة وشركائھا من أطراف اجتماعیة ومجتمع مدني وقطاع خاص وزعت قبل انطلاق العودة المدرسیة الحالیة كمیات ھامة من الكمامات ومستلزمات التعقیم والوقایة من فیروس كورونا على المؤسسات التربویة التي تشكو نقصا في ھذه المواد مما سیمكنھا من تأمین مخزون احتیاطي.یضمن لھا استكمال ما تبقى من السنة الدراسیة في أفضل الظروف
ومن جھة أخرى لفت النصیري إلى أن وزارة التربیة استغلت ككل مرة فترة توقف الدروس جراء الحجر الصحي الشامل، لإجراء تقییم لأدائھا ومن ثمة استخلاص الدروس ووضع الآلیات الملائمة لتجاوز الصعوبات والعراقیل، مؤكدا عزم وزارة التربیة والمربین على استكمال البرامج الدراسیة بالنسبة لكل المستوایات وإصرارھم على إنجاح السنة الدراسیة


وبین أن مستوى التقدم في البرامج الدراسیة بالنسبة للأقسام النھائیة ناھز 90 بالمائة وسیتم إجراء الامتحانات بالنسبة لھذه المستویات في مواعیدھا في ظروف طیبة جدا

یذكر أن اللجنة الوطنیة لمجابھة كورونا كانت قد أقرت یوم 28 أفریل جملة من الإجراءات للفترة من 3 الى 16 ماي الجاري، للحد من انتشار فیروسكورونا، من بینھا تعلیق الدروس لجمیع المستویات التعلیمیة (ابتدائي اعدادي ثانوي) باستثناء الأقسام المعنیة بالامتحانات الوطنیة، بعد أن كانت قد علقتھابالنسبة لجمیع المستویات دون استثناء خلال الفترة من 18 إلى 30 أفریل الماضي، واعتماد التعلیم عن بعد بالنسبة للتعلیم العالي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى