وطنية

عدم رضا 82 بالمائة من صاحبات المؤسسات على الاجراءات الاستثنائية التي اتخذتها الحكومة للحد من تداعيات فيروس كورونا

أظهرت دراسة حول “تأثير جائحة كوفيد 19 على المؤسسات التي تترأسها إمرأة” أنجزتها الغرفة الوطنية للنساء صاحبات الأعمال خلال شهر ديسمبر 2020 عدم رضا 82 بالمائة من صاحبات المؤسسات على الاجراءات الاستثنائية التي اتخذتها الحكومة للحد من تداعيات فيروس كورونا.

وأفادت رئيسة الغرفة الوطنية للنساء صاحبات الأعمال ليلى بلخيرية، خلال يوم دراسي بالبرلمان حول “تداعيات الجائحة الوبائية كوفيد 19 على النساء والأطفال وكبار السن”، ان 82 بالمائة من صاحبات المؤسسات المستجوبات عبرن عن عدم الرضا على الاجراءات الاستثنائية المتخذة للحد من تداعيات جائحة كوفيد، وذلك لنقص الاتصال وفرض اجراءات وشروط غير واقعية ما عطل مصالحهن اضافة إلى صعوبة التعامل مع المنصة الخاصة باصحاب المؤسسات المتضررة من أزمة كوفيد 19 بسبب عدم التمكن من التكنولوحيات الحديثة.

وأثبتت هذه الدراسة ان 41 بالمائة من صاحبات الأعمال المستجوبات قدرن أنه لا يمكن لمؤسساتهن مواصلة العمل في حال امتدت جائحة كوفيد 19 لأكثر من 3 أشهر، مقابل 15 بالمائة رأين أنه يمكنهن الصمود لمدة تتراوح بين 3 و6 اشهر.
ورأت 33 بالمائة من صاحبات الأعمال أنهن سيوقفن الاستثمار أو يؤجلنه إذا ما تواصلت الجائحة إلى حدود شهر مارس الحالي، فيما ستبحث 33 بالمائة منهن عن منصات الكترونية لاعتماد التجارة الالكترونية، حسب نتائج هذه الدراسة.
وقد تضطر حسب الدراسة 23 بالمائة من النساء رئيسات المؤسسات اذا ما تواصلت الأزمة للاستغناء عن العملة أو لتخفيض الأجور خاصة في ظل غياب التمويلات فيما تدرس 22 بالمائة منهن امكانية العمل على إطلاق منتوجات جديدة أكثر ملاءمة مع أزمة كوفيد 19 وتتجه 33 بالمائة منهن لإعادة النظر في عقودهن مع المزودين والممولين وتعتزم 17 بالمائة منهن الترفيع في الأسعار مقابل 15 بالمائة سيخفضن في الاثمان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock