وطنية

عبد الرزاق الكيلاني: “أساند مطالب المحتجّين من جرحى الثورة وعائلات الشهداء، لكن اعتصامهم بمقر الهيئة عطّل مصالح المعتصمين أنفسهم”

عبّر رئيس الهيئة العامة للمقاومين وشهداء وجرحى الثورة والعمليات الإرهابية، عبد الرزاق الكيلاني، اليوم الخميس، عن مساندته لمطالب المعتصمين من جرحى الثورة وعائلات الشهداء، “لاسيما وأن مطلبهم مشروع”.

وأضاف الكيلاني في تصريح هاتفي لوكالة تونس إفريقيا للأنباء، أن “اعتصام المحتجيّن، انطلق في البداية بطريقة سلمية، غير أنه تطوّر لاحقا إلى احتلال مكتبه الشخصي ومنع الموظفين التابعين للهيئة من دخول المقر”، مشيرا إلى أن هذا التصرف مخالف للقانون، فضلا عن أنه عطّل مصالح المعتصمين أنفسهم.

ودعا في هذا الصدد، الهيئات والمنظمات والجمعيات والشخصيات التي ساندت الاعتصام، إلى التدخل حتى تتمكن الهيئة من مواصلة عملها.

وكان رئيس الهيئة العامة للمقاومين وشهداء وجرحى الثورة والعمليات الإرهابية، أصدر أمس الأربعاء، بيانا، أشار فيه إلى “أن اعتصام المحتجين من الجرحى، منذ قرابة الشهر، على عدم نشر قائمة الشهداء والجرحى بالرائد الرسمي، وصدّ كل من يريد أن يدخل إلى مقر الهيئة العامة، تسببا في توقف أعمال الهيئة العامة وكذلك أعمال بعض المنشآت العمومية، بما من شأنه الإضرار بمصالح عائلات الشهداء ومصابي الثورة وبقية المواطنين”.

يُذكر أن الهيئة سبق وأن نشرت في 14 جانفي 2021 قائمة شهداء وجرحى الثورة التي أعدتها الهيئة العليا لحقوق الإنسان والحريات الأساسية وفتحت باب التظلمات أمام كل من لم يرد إسمه بالقائمة، على أن يتم نشر القائمة النهائية بالرائد الرسمي قبل تاريخ 20 مارس 2021.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى