وطنية

صفاقس : متساكنو “ليماية” يرفضون اقتراح تهيئة مصب بمنطقتهم لحل مشكل النفايات

إعتبر محمد قعول، من المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، ‘ان الدولة لم تفلح في التعاطي مع ملف النفايات في ولاية صفاقس وفي عدّة مناطق أخرى على غرار جزيرة جربة ولم تنجح في إيجاد الحلول المستديمة للقضايا البيئية العالقة منذ سنوات’، حسب تقديره.

وقال قعلول في تصريح لـ’وات’ اليوم السبت، ان ‘لقرية “ليماية بصفاقس الحق في العيش الكريم وفي بيئة سليمة’ ، معتبرا ان مصبا بحجم مصب “القنة” مثلا، يستقبل حوالي 700 طن يوميا، وهو يؤثر على الانسان و الحيوان والنبات” .

و يرى قعلول أن “الحل يكمن في تمشي الدولة نحو سياسية الفرز وتثمين النفايات وتدويرها وإعادة استغلالها كأسمدة عضوية او طاقة كهربائية”. واعتبر أن من شأن هذه الحلول البديلة “توفير مواطن شغل عوض الاساليب التقليدية البالية للتجميع والردم، التّى انتهى التعامل بها تقريبا في كل بلدان العالم”.

ويواصل متساكنو قرية “ليماية” التابعة لمعتدمية منزل شاكر من ولاية صفاقس، رفضهم اقتراح السلطات تهيئة مصب بمنطقتهم لحل مشكل النفايات في الولاية.

وكانت وزارة البيئة والسلطات المحلية بجهة صفاقس أذاعت، في الاسابيع الماضية، خبر بداية تجهيز مصب للنفايات في الاراضي الدولية في هذه القرية، للخروج من الازمة البيئية الخانقة، التّي تعيشها الجهة بسبب بلوغ مصباتها الطاقة القصوى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى