وطنية

سوسة: وضعية ميناء الصيد البحري بهرقلة تتطلب تدخّلا عاجلا لجهره وتنظيفه

أفاد رئيس الاتحاد الجهوي للفلاحة والصيد البحري بسوسة، حسّان اللطيف، في تصريح لـ”وات”، اليوم الخميس، بأن وضعية ميناء الصيد البحري بهرقلة تتطلب تدخّلا عاجلا لجهره وتنظيفه من الطحالب البحرية الراكدة في مدخل الميناء، وفق تأكيده.ووصف اللطيف الأشغال التي تم إنجازها منذ شهر ماي الماضي بالتمويهية، وفق تعبيره، باعتبارها لم تكن في مستوى انتظارات البحارة الذين لا زالوا يعانون من كثرة الطحالب البحرية العالقة بمراكب الصيد والمضرّة بها.

وأضاف، من جهة أخرى، أن البحارة العاملين بميناء الصيد البحري بسوسة يطالبون بتركيز مجرورة تدعم حسن استغلال رافعة المراكب والسفن التي تم تركيزها سابقا والتي كانت مطلبا ملحا للبحارة العاملين بميناء الصيد البحري بسوسة منذ سنة 1994، مشيرا إلى أنّ من شأن هذه المجرورة المساهمة في تسهيل عمل البحارة، وتحسين جودة الخدمات بميناء الصيد البحري بسوسة، لا سيما وأن المجرورة المستغلة حاليا لا تتوافق مع المواصفات المطلوبة

.وعبّر، في سياق آخر، عن استغرابه من تعمّد حرمان البحارة العاملين بميناء الصيد البحري بسوسة من رخص الصيد في الأعماق، ورخص صيد أسماك التن وغيرها، متسائلا عن سبب عدم منح بحارة سوسة مثل هذه النوعية من الرخص على غرار بقية الجهات.وشدّد حسان اللطيف على حرص الاتحاد الجهوي للفلاحة والصيد البحري بسوسة على تأطير منظوريه وعلى ان يكون حلقة وصل بين الإدارة والسلط الجهوية والمركزية من جهة والفلاحين والبحارة من جهة أخرى، وذلك تفاديا لجملة من الإشكاليات التي قد تنجر عن نفاذ صبر الفلاحين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى