وطنية

ر.م.ع شركة السكك الحديدية: تواصل غلق الخط 13 يكلّفنا مليارين شهريا

أفاد الرئيس المدير العام للشركة الوطنية للسكك الحديدية التونسية، توفيق بو فايد في تصريح لوكالة تونس افريقيا للأنباء، على هامش افتتاح أشغال المؤتمر الثاني حول رقمنة السكك الحديدية الإفريقية اليوم الثلاثاء 18 أكتوبر 2022 بتونس، أن تواصل غلق الخط 13 للشركة يكلفها مليوني دينار شهريا بعنوان خلاص أجور للأعوان.

وأضاف بوفايد، أن عدم استعمال الخط 13 والالتجاء لخط 21 لجلب الفسفاط من المتلوي تسبب في رفع التكلفة وتضخم المصاريف باعتباره أطول خط يربط بين متلوي (قفصة) في اتجاه قابس، حيث يستغرق 3 أيام ونصف ذهابا وايابا نظرا للبنية التحتية المتردية، بينما يستغرق خط 13 يوما ونصف فقط، بما يتيح تأمين عدد أكبر من الرحلات وبالتالي التحكم في المصاريف وتوفير أكثر مداخيل

ودعا بالمناسبة، إلى ضرورة تغليب خدمة الصالح العام للبلاد من أجل فتح الخط المغلق عدد 13 الرابط بين صفاقس وتوزر جراء تواصل الاحتجاجات، قائلا إن الاحتجاج حق مكفول بالدستور لكنه ألحق أضرارا جسيمة بسير الشركة وبالمصلحة العامة للمواطنين والبلاد.

كما سلّط بوفايد في جانب آخر، الضوء على الوضعية المتردية للشركة الوطنية للسكك الحديدية التونسية في ظل فقدان الامكانات والتجهيزات التي تستجيب للمتغيرات التكنولوجية ولحاجيات الصناعة في ظل الرقمنة والثورة الرقمية، بالاضافة إلى ما شهدته العشرية الأخيرة من تعطيل بسبب التحركات الاجتماعية التي حالت دون الإنتاج وعمل الشركة بالشكل المطلوب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى