وطنية

روضة العبيدي… ارتفاع ظاهرة بيع وشراء الرضع في سنة 2020 بنسبة 62 بالمائة

أفادت رئيسة الهيئة الوطنية لمكافحة الاتجار بالأشخاص روضة العبيدي اليوم في برتماج “برايم تايم ” أن” جرائم استغلال الأطفال والنساء في تونس تشهد تناميا مشيرة ان القوانيت الحالية غير كافية و ان هذه المسألة طرحت مع مختلف رؤساء الحكومات المتعاقبين غير أنه يبدو أنها ليس ضمن أولوياتهم  خاصة و ان العديد من التقارير تقدم لها سنويا قائلة “لم يتفاعل معنا أيّ وزير أو مسؤول و لا بد من ارادة سياسية لايقاف هذي الجرائم و الاتجار بالاشخاص”

واضحت أن “جرائم استغلال الجنسي للاطفال ارتفعت بنسبة 180 بالمائة سنة 2020 مقارنة ب2019 بينما ارتفعت نسبة بيع الرضع ب 62.5 في تفس الفترة” محملة المسؤولية لكل الوزارات و السياسيين و تقصيرهم في حماية الأطفال في تونس.

وبينت ان “هناك فئة من النساء يقومون ببيع الأطفال الى عائلات أخرى قبل حتى أن تتم ولادتهم وتأتي العائلة فور ولادته لتسلمه خارج اطار القانون وبعد دفع مبلغ مالي للوسيط بين الأم والعائلة التي اشترت الطفل،”

و دعت العبيدي الى “تنقيح مجلة حماية الطفل معتبرة ان التشريعات الحالية غير كافية كما دعت الى اعادة التظر في مكاتب التشغيل التي تعمل على استقطاب النساء التونسيات للعمل بعدد من الدول العربية عبر عقود مزيفة ليقع فيما بعد استغلالهن في شبكات الدعارة والاتجار بالأعضاء والإرهاب وغيرها.


.و اضافت أن العديد من أبناء المهاجرين ضحايا الاتجار بالبشر ، هم أطفال غير مرغوب فيهم على اعتبار أن جل هؤلاء المهاجرات هن ضحايا أيضا لاعتداءات جنسية من قبل مواطنيهن الذين يأوينهن مشيرة الى ان الهيئة تتدخل لمساعدة المهاجرين النظاميين وغير النظاميين و ضمان حق اطفالهم في التمدرس و الصحة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى