وطنية

رضا الزهروني ..لجوء الأولياء عن مضض إلى الدروس الخصوصية هو شر لا بد منه

اكد رضا الزهروني رئيس الجمعية التونسية للاولياء والتلاميذ اليوم في برنامج “موجة الصباح” ان ظاهرة الدروس الخصوصية مازالت قائمة الذات وتتفاقم من سنة إلى سنة. في حين أنّ الحل الوحيد والحل الجذري يتطلب التعامل معها على كونها عنوانا من العناوين البارزة لفشل المنظومة التربوية والبحث عن معالجتها في مستوى الحوكمة ولغة التدريس والبرامج والمناهج المعتمدة وفي مستوى سياسات تكوين المدرسين وانتداب الحاجيات من الموارد البشرية وتدعيم البنية الأساسية.

و اوضح أنّ لجوء الأولياء عن مضض إلى الدروس الخصوصية والمدارس الخاصة من دون أي ضمانة مسبقة للنجاح هو شر لا بد منه خاصة في ما يتسبب فيه من مزيد تهرية القدرة الشرائية للعائلات التونسية ومزيد تعميق الفوارق بين التلاميذ وبين مكونات المجتمع التونسي. فالولي يرى نفسه مجبرا على اعتماد هذا التمشي معنويا وماديا بسبب قناعته الراسخة باستحالة قدرة المدرسة العمومية على تمكين إبنه أو ابنته اثناء الزمن المدرسي العادي من التحصيل المعرفي الضروري للارتقاء من سنة إلى سنة أو للنجاح في الامتحانات الوطنية.

و اضاف ان اللجوء إلى الدروس الخصوصية هو نتيجة لا سبب في تدني أداء المدرسة العمومية إلى مستويات كارثية وفي عدم انتظام استقرارها بسبب اضطراباتها المتكررة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Participez au jeu
participez au jeu