وطنية

رئيس الحكومة خلال اجتماع أمني: التحركات الليلية غير بريئة ولا مجال لبث الفوضى

قال رئيس الحكومة هشام مشيشي “إن التحركات الليلية غير بريئة ولا مجال لبث الفوضى”، مؤكدا أن أعمال النّهب والسرقة والإعتداءات على الممتكات الخاصة والعامة لا تمت بصلة للتّحركات الاحتجاجية، والتعبيرات السلمية التي يكفلها الدستور، وفق بلاغ لرئاسة الحكومة.

وشجب لدى اشرافه اليوم الثلاثاء بقصر الحكومة بالقصبة على اجتماع مع القيادات الأمنية العليا بوزارة الداخلية، الدعوات التي تروج على صفحات التواصل الاجتماعي لبث الفوضى والاعتداء على المؤسسات الدستورية، مشددا على مجابهتها والتصدي لها عبر القانون.

واكدت رئاسة الحكومة في البلاغ أن أحداث التخريب والعمليات الاجرامية التي شهدتها عدة مناطق وتواترت خلال الثلاث ليالي الفارطة، نفذها عدد من المنحرفين واستهدفوا من ورائها العديد من المحلات والأملاك الخاصة والعامة وأخلّت بأمن التونسيات والتونسيين.

من جهة أخرى أعرب رئيس الحكومة عن تفهمه للتحركات الاحتجاجية، مؤكدا انه يتم التعامل معها بالحوار الجاد، مع البحث عن الحلول بالتعاون مع الشركاء الإجتماعيين.

كما استمع خلال الاجتماع إلى عرض حول الوضع الأمني الحالي واستعدادات مختلف الأسلاك الأمنية في مختلف مواقع التراب التونسي.

وحيا مشيشي، الذي يتولى كذلك حقيبة وزارة الداخلية بعد إقالة الوزير السابق مؤخرا ، أبناء المؤسسة الأمنية لجهودهم المضاعفة من أجل فرض الأمن والنظام، حسب نص البلاغ.

تجدر الإشارة إلى أن احتجاجات ليلية شهدتها عدة مناطق في البلاد تخللتها أعمال نهب وسرقة، واختلفت آراء الطبقة السياسية والقوى الفاعلة حولها بين رافض لها باعتبار أن الاحتجاجات يجب أن تكون نهارية ومؤطرة وسلمية، وبين متفهم لها باعتبار ان اغلب المحتجين هم من الشباب والذين لا بد من الحوار معهم وتهدئتهم وتفهم مشاغلهم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock