وطنية

دول عربية وافريقية في مهرجان أيام قرطاج المسرحية

مثلت أهم الاستعدادات لانعقاد مهرجان أيام قرطاج المسرحية محور جلسة جمعت وزيرة الشؤون الثقافية الدكتورة حياة قطاط القرمازي بمديرة الدورة السيدة نصاف بن حفصية وعدد من أعضاء الهيئة المديرة للتظاهرة.وقد اطلعت وزيرة الشؤون الثقافية على آخر التحضيرات لهذا الحدث المسرحي الذي ستنتظم دورته الـ 23 من 3 إلى 10 ديسمبر 2022، حيث دعت الدكتورة حياة قطاط القرمازي إلى الترويج للمسرح التونسي في مختلف التظاهرات الثقافية عالميا باعتبار أن المهرجانات قاطرة للتنمية، مؤكدة أن الوضع العالمي يدفع نحو المراهنة على الاقتصاد الثقافي.كما شدّدت الوزيرة أن هناك متغيّرات كثيرة في العالم تتطلب منا الانتباه والتجديد على مستوى الرؤية للمجال الفني من ذلك المسرح المتنقل والبنى الخفيفة وبالتالي تفعيل حقيقي للامركزية الفعل الثقافي

.من جهتها استعرضت مديرة الدورة السيدة نصاف بن حفصية مختلف فقرات المهرجان مؤكدة أن الأيام القرطاجية للمسرح ستشهد نقلة نوعية على عديد المستويات كتنظيم لقاء للمبرمجين والهيئات الداعمة للمسرح من العالم سيشارك فيها ممثلون عن مهرجانات دولية من أفينيون وكولومبيا والهند وأمريكا وغيرها من الدول. مشيرة إلى أن مثل هذه اللقاءات تهدف إلى تأسيس سوق مسرحية عربية وتدفع حضور المسرح التونسي على المستوى العالمي وبالتالي تكريس الاقتصاد الثقافي.

وتشهد الدورة 23 لأيام قرطاج المسرحية مشاركة عروض فنية من مختلف البلدان العربية والافريقية والعالمية، إضافة إلى تسليط الضوء على تجارب التونسيين بالمهجر و”مسرح الحرية” أو المسرح في السجون كما سيكون هناك ضيفا شرف للمهرجان من بلدين إفريقي وعربي. ومن بين الفقرات القارة للمهرجان العروض المسرحية والفنية الجديدة، إلى جانب تنظيم عدد من الورشات واللقاءات وتكريم قامات مسرحية وفنية على المستوى الوطني والعربي والافريقي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى