وطنية

خلال 3 أشهر : تونس تصدر حوالي 35 ألف طن من التمور

صدرت تونس في ظرف 3 أشهر35135 طنا من التمور بعائدات بقيمة 241 مليون دينار في اتجاه 55 سوقا عالمية وذلك خلال الفترة الممتدّة من 01 أكتوبر 2020 إلى غاية 07 جانفي 2021 مقابل 38167 طن بقيمة 261 مليون دينار خلال نفس الفترة من الموسم الفارط

وفسر المدير العام للمجمع المهني المشترك للتمور، سمير بن سليمان، في تصريح ل(وات)، التراجع الطفيف لصادرات القطاع بالتأخر في موعد انطلاق تصدير التمور نحو السوق المغربية إلى 01 ديسمبر 2020 عوضا عن تاريخ 15 أكتوبر 2020 الذي انطلقت فيه أولى عمليات التصدير نحو كافة الوجهات الأخرى وذلك بسبب تراكم المخزونات المتبقية من التمور الموردة من عدة دول والتي عرفت صعوبات في ترويجها.

كما أن السوق الليبية تراجعت بشكل ملحوظ خلال الموسم الحالي لتبلغ 117 طن مقابل 1527طن خلال الموسم الفارط وذلك نتيجة غلق الحدود البرية مع ليبيا بسبب تداعيات جائحة كورونا والإجراءات الصحية الوقائية التي تم اتخاذها.
أمّا على مستوى الأصناف، أفاد المتحدث أن التمور البيولوجية عرفت رواجا بالأسواق العالمية لتبلغ صادرات هذا الصنف من التمور خلال الموسم الحالي 3297 طنا بعائدات بلغت 27 مليون دينار مقابل 2767 طن بقيمة 22 مليون دينار خلال الموسم الفارط.
يشار إلى أن إنتاج التمور خلال الموسم 2020/2021 بلغ حوالي 345 ألف طن مقابل 331 ألف طن خلال الموسم 2019/2020 محقّقا زيادة تقدّر بنسبة 44 بالمائة.
واقر بن سليمان أن صابة التمور خلال الموسم الحالي تأثرت بالتغيرات المناخية والمتمثلة في ارتفاع درجات الحرارة خلال شهري سبتمبر وأكتوبر ممّا انعكس سلبا على جودة التمور وعلى نسق الترويج بالسوق الداخلية و الخارجية.
وقال المسؤول، في إطار دعم مردودية المهنيين ومساعدتهم على مجابهة صعوبات الموسم الناجمة عن تدنّي جودة التمور وانتشار فيروس كورونا، وتثمينا لمجهوداتهم من اجل استمرار تواجد التمور التونسية بالأسواق العالمية واكتساح أسواق جديدة ، أن وزارة التجارة وتنمية الصادرات اتخذت حزمة من الإجراءات لدعم صادرات التمور للموسم
وتتعلق ابرز الإجراءات في تمكين التمور المصدّرة إلى ليبيا في الحاويات المبرّدة من منحة في حدود 50 بالمائة من كلفة النقل البري الدولي و الترفيع في منحة النقل البحري إلى السوق الآسيوية إلى 50 بالمائة من كلفة النقل
كما تقرر إسناد التمور منحة نقل بحري نحو السوق الفرنسية في حدود ثلث كلفة النقل مع الترفيع في كلفة النقل البحري نحو ليبيا ودول إفريقيا جنوب الصحراء إلى 70 بالمائة من كلفة النقل.
وبالنسبة للسوق الداخلية، أكد مدير عام المجمع المهني المشترك للتمور، أنه يجري حاليا العمل على وضع برنامج بالتنسيق مع وزارة التجارة مع كافة المتدخلين لترويج التمور بالسوق الداخلية بأسعار تفاضلية خلال شهر رمضان المعظم
وتجدر الملاحظة انه منذ الإعداد للموسم الجديد توقع المسؤولون والمهنيون أن يشهد موسم انتاح وتصدير وتحويل بعض الصعوبات الظرفية المتّسمة بإمكانية حصول موجة ثانية من فيروس كورونا ستؤثر على نسق التصدير.
وعبر المصدرون والمخزنون ووحدات التّحويل والتّكييف (250 مؤسسة تكييف وتصدير)، عن مخاوفهم من تداعيات الموجة الثانية من فيروس كورونا في تلك الفترة من هذه الموجة التي أثرت فعليا على مستوى الأسعار عند الإنتاج.
وتمّ للغرض عقد سلسلة من جلسات العمل جمعت كل الأطراف ذات العلاقة للإعداد الجيّد للموسم ومعالجة خاصة إشكال تراجع الشراءات على رؤوس النخيل بولاية توزر، إذ جرت العادة أن تكون الشراءات من المصدرين منذ أشهر جوان وجويلية غير ان إشكاليات التمويل للمصدرين وعدم خلاص بعض مستحقات التصدير، حتى الآن، والتخوف من تداعيات فيروس كورونا جعلهم يعزفون عن الشراء بصفة مبكرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock