كوروناوطنية

خبير في الأبحاث السريريّة ينصح بارتداء كمامتيْن توقيًا من الإصابة بعدوى “أوميكرون”

نصح الخبير في الأبحاث السريرية، عضو الحملة الوطنية للتلقيح ضد فيروس كورونا شكري الجربي، اليوم الجمعة ، بارتداء كمامتين الأولى جراحية والثانية قماشية توقيا من الإصابة بعدوى المتحور أوميكرون الذي عرف بسرعة الانتشار مما يفرض مضاعفة الحذر والالتزام بتشديد الإجراءات الوقائية أكثر من أي وقت مضى.

ولفت الجربي، إلى أن دراسة أمريكية أنجزت في شهر فيفري 2021 توصلت إلى أن ارتداء كمامة جراحية وفوقها كمامة مصنوعة من النسيج توفر حماية قصوى من الإصابة بعدوى فيروس كورونا تضاهي من حيث الفاعلية الكمامة من نوع “اف اف بي 2” FFP2 المعروفة باسم “منقار الإوزة” والتي لا تتجاوز نسبة الإصابة بعدوى فيروس كورونا عند ارتدائها 0.5 بالمائة.


وبين الجربي أن عدم توفر الكميات الكافية من القناع الوقائي FFP2 في السوق التونسية، من ناحية، وارتفاع ثمنها، من ناحية أخرى، يجعل من اللجوء الى تعويضها بالكمامتين الجراحية ذات الاستعمال الوحيد والقماشية، الحل الأنجع للتوقي من احتمال تسرب الفيروس.
وذكر المختص بأن مدة صلوحية الكمامة الجراحية تقدر بـ 4 ساعات وأنه يتعين غسل الكمامة المصنوعة من القماش وعرضها على أشعة الشمس بعد كل استعمال.


وأكد الجربي أن العديد من الدول الأجنبية مثل اليونان فرضت منذ الأسبوع الفارط على مواطنيها ارتداء كمامتين جراحية وأخرى قماشية عند التواجد في بعض الأماكن العمومية ومن بينها وسائل النقل، في حين تفرض دول أوروبية أخرى مثل ايطاليا والنمسا ارتداء الكمامات من نوع FFP2 في بعض الأماكن العمومية.

المصدر
وات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى