كوروناوطنية

حملة للتقصي السريع حول الوباء بسبيطلة

تنظم إدارة الصحة الأساسية بسبيطلة من ولاية القصرين بالشراكة مع الهيئة المحلية للهلال الأحمر والهيئة المحلية لمجابهة فيروس “كورونا”، كامل اليوم الأحد، بفضاء المدرسة الإبتدائية “الجمهوية” بمدينة سبيطلة، حملة للتقصي السريع حول وباء كوفيد 19 تحت اشراف الإدارة الجهوية للصحة بالقصرين.

وأوضح رئيس الدائرة الصحية بسبيطلة، عادل الراشدي، في تصريح لـ”وات”، أنه سيتم في اطار هذه الحملة القيام بجملة من التحاليل الطبية السريعة للأشخاص الحاملين لاعراض الوباء للكشف عن حالات الاصابة بالفيروس في وقت وجيز (15 دقيقة)، وسيتم الخميس المقبل تنظيم حملة ثانية مماثلة بنفس المعتمدية، وقد تم تخصيص 200 تحليل سريع لها وهو نفس العدد الذي تم تخصيصه لحملة اليوم.

وبيّن أن هذه التظاهرة الصحية والتوعوية والتثقيفية والتحسيسية تهدف إلى الحد من تفشي المرض، وكسر حلقات العدوى، في ظل تزامنه مع نزلة البرد الموسمية، والإرتفاع المتزايد للفيروس، لاسيما بمدينتي سبيطلة والقصرين الشمالية.

ومن جهتها، ذكرت رئيسة الهيئة المحلية للهلال الأحمر التونسي بسبيطلة، لبنى السلامي، في تصريح لـ(وات)، أن التظاهرة تضمنت إلى جانب التقصي السريع عن فيروس”كورونا” حملات تحسيسية وتوعوية لأهالي معتمدية سبيطلة والمواطنين الوافدين عليها من كافة مناطق الجهة، حول سبل التوقي من هذا الوباء من خلال ارتداء الكمامات عند الخروج، واحترام التباعد الجسدي، والتقيد بقواعد حفظ الصحة توقيا من مخاطر الوباء خاصة مع اقتراب حلول السنة الإدارية الجديدة والتي عادة ما يحرص التونسيون على الإحتفال بها.

وأبرزت أن حملة التقصي كشفت في الفترة الصباحية عن حمل عدد من الأشخاص لوباء ” كورونا”، مؤكدة أن الفرق الطبية وشبه الطبية ستتخذ الإجراءات اللازمة في شأنهم، مؤكدة أن الحملة لقيت اقبالا وتجاوبا من المواطنين.

من جانبه، أفاد رئيس اللجنة المحلية لمجابهة فيروس ” كورونا” بسبيطلة، حافظ البولعابي، في تصريح لـ(وات)، بأن حملة التقصي السريع للأشخاص الحاملين لأعراض وباء كوفيد 19، سبقتها سلسلة من الأيام التحسيسية والتثقيفية حول كيفية التوقي من الفيروس وستشفع في يومها الأخير الذي سينتظم الخميس المقبل بملتقى تكويني وتحسيسي للأشخاص الحاملين للفيروس لتوعيتهم بضرورة الإلتزام بتراتيب الحجر الصحي الذاتي بمنازلهم، والتحلي بالمسؤولية، والمحافظة على صحتهم وصحة المحيطين بهم، الى جانب تقديم الإحاطة النفسية اللازمة لهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock