وطنية

جمعية النساء الديمقراطيات تندد بتخاذل أجهزة الدولة في توفير الحماية للنساء ضحايا العنف

نددت جمعية النساء الديمقراطيات، بما قالت إنه “تخاذل لأجهزة الدولة في توفير الحماية للنساء ضحايا العنف والذي يتجلى من خلال التهاون في مكافحة الافلات من العقاب ازاء هذه الجرائم”.

وبينت رئيسة الجمعية، يسرى فراوس، اليوم السبت، في تصريح ل(وات)، أن مكافحة كل مظاهر العنف ضد النساء يقتضي انتهاج سياسة متكاملة تضمن توفير الحماية للضحايا في المقام الأول، وإسراع وزارة العدل الى اعداد سياسة جزائية يكون هدفها مكافحة كل أشكال التواطؤ أو الافلات من العقاب في هذه القضايا.

واقترحت الجمعية، في هذا الخصوص، أن تتولى وكالة الجمهورية التعهد التلقائي في قضايا العنف على النساء، وأن يتم إدراج هذه الجرائم ضمن أكبر الجرائم التي يتعين محاربتها بارادة سياسية واضحة. وتعتبر جمعية النساء الديمقراطيات أن مكافحة العنف ضد النساء يرتقي من حيث الاهمية إلى قضايا الأمن القومي، مستندة في ذلك إلى ارتفاع معدلات هذه الجرائم، وهو ما يدعو السلطات، وفق رأيها، الى “التركيز على توفير الاعتمادات لمقاومة هذه الظاهرة”.

وات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى