كوروناوطنية

ثلث المتعافين من الفيروس مهددون

يواجه ثلث المتعافين من فيروس «كورونا»، خطر العودة مرة أخرى إلى المستشفى، في غضون مدة قصيرة لا تتعدى خمسة أشهر، كما أن واحدا من بين كل ثمانية منهم، معرض للموت بسبب مضاعفات الإصابة، حسب ما أكدته دراسة بريطانية صدرت أخيرا.
وحسب الدراسة نفسها، التي أنجزها باحثون من جامعة «ليستر» البريطانية، بشراكة مع مكتب الإحصاءات الوطنية في بريطانيا، فإن الإصابة بالفيروس لها تأثيرات مدمرة على المدى الطويل، يمكنها أن تتسبب في إصابة المتعافين بالعديد من الأمراض الخطيرة والمزمنة مثل القلب والسكري والكبد والكلي.
وقال الباحثون إن من بين 47 ألفا و 780 شخصا تعافوا، عاد 29.4 في المائة منهم للمستشفى خلال 140 يوما، وتوفي 12.3 في المائة بسبب مضاعفات الإصابة، وهو ما اعتبروه أرقاما مقلقة ومخيفة، خاصة بعد ملاحظة ارتفاع في أعداد الإصابات بمرض السكري من النوعين، مما يرجح احتمال تدمير الفيروس لخلايا «بيتا»، التي تنتج الأنسولين في الجسم، حسب الدراسة التي نشرتها صحيفة «تليغراف» البريطانية، وأثارت جدلا كبيرا داخل الأوساط العلمية. وأشارت الدراسة، التي أجريت بين يناير وغشت من السنة الماضية، إلى أن أغلب المرضى الذين أعيد قبولهم في ظروف صحية سيئة تجاوزوا 45 سنة.
وحسب الدراسة، التي نشرت نتائجها في عدد من المواقع أيضا، مثل «ذو هيلث سايت»، فقد بلغ متوسط عمر المرضى المتعافين، الذين توفوا بسبب مضاعفات الفيروس، 65 سنة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock