وطنية

تونس تدين “بشدة” الجريمة الإرهابية التي استهدفت شرطية فرنسية

أكدت وزارة الخارجية التونسية، في بلاغ، نُشر في ساعة متأخرة من مساء السبت 24 أفريل/ نيسان 2021، أن “تونس تدين بشدة الجريمة الإرهابية الجبانة التي استهدفت شرطية فرنسية بمقر عملها بمدينة رامبوييه الفرنسية”.

وتقدمت الخارجية بخالص عبارات التعازي والمواساة لعائلة الفقيدة وللحكومة وللشعب الفرنسي، مجددةً رفضها وإدانتها التامة لكافة أشكال الإرهاب والتطرف بكل أشكاله ومسمياته.

وأكدت تونس أن “مثل هذه الأعمال المعزولة والشاذة لا يمكن تبريرها ولا تمت بصلة للدين الإسلامي الحنيف وتعاليمه السمحة، علاوة على تزامنها مع شهر رمضان المعظم، شهر البر والرحمة والتسامح”.

يُذكر أن رئيس الحكومة هشام المشيشي كان قد تقدم بأصدق التعازي للشعب الفرنسي ولعائلة الضحية، وأعرب بهذه المناسبة الأليمة عن تضامن تونس الكامل مع الحكومة والشعب الفرنسي، مؤكدًا أن “الإرهاب أيًّا كانت خلفياته لن يستطيع أن يمس من إرادة الشعوب الحرّة في العيش المشترك والتسامح والتضامن فيما بينها”، ومضيفًا أن “تونس التي دفع بعض أبنائها دمهم لدحر هذه الآفة ستكون دائمًا إلى جانب أصدقائها وكل أحرار العالم ضد هذا العدو”، وفق بيان لرئاسة الحكومة التونسية نشر مساء السبت.

وشدد رئيس الحكومة، في ذات البيان، على أهمية تضافر كل الجهود الإقليمية والدولية لمكافحة الإرهاب والتطرف والعنف والتوقّي من تداعياتهم الخطيرة على أمن واستقرار الدول والشعوب والتمسك بقيم التسامح والاعتدال والحوار كقيم مشتركة للإنسانية جمعاء.  

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى