وطنية

تعزيز الحماية الأمنية للمستشفيات والإطارات والأعوان الطبية وشبه الطبية محور لقاء وزيري الداخلية والصحة

مثل تعزيز الحماية الأمنية للمستشفيات والعاملين بها من إطارات وأعوان الصحة، محور اللقاء الذي جمع امس الإثنين، وزيرالداخلية توفيق شرف الدين، بوزير الصحة فوزي مهدي، بمقر وزارة الداخلية.وتباحث الوزيران، وفق بلاغ أصدرته وزارة الداخلية، سُبل تنفيذ أوجه هذه الحماية وآلياتها، بغاية تمكين الإطارات والأعوان الطبية وشبه الطبية بقطاع الصحة من ظروف عمل مريحة، تكفل لهم تقديم الخدمات الصحية للمواطنين في أحسن الظروف.
يذكر أن وزارة الصحّة، عبرت في بلاغ لها مساء أمس الأحد، عن استنكارها الشديد للإعتداء الذي طال عددا من الإطارات الصحية بمعهد المنجي بن حميدة لطب الأعصاب بتونس، خلال الليلة الفاصلة بين يومي الجمعة والسبت الفارطين أثناء أداء واجبهم المهني، ووصفته بـ « العمل الإجرامي »، معربة عن تضامنها وتعاطفها مع ضحايا هذا الإعتداء وعزمها على تتبّع الجناة عدليّا وضمان محاسبتهم.

كما أكّدت الوزارة التزامها بمواصلة العمل بالتنسيق مع وزارة الداخلية، على تأمين المؤسسات الإستشفائيّة وتكثيف الدوريّات حول أقسام الاستعجالي لحماية العاملين بها، وضمان حسن سير المرفق العمومي للصحّة، وفق ذات البلاغ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى