وطنية

تحت شعار حماية مدنية قوية للحفاظ على الإقتصاد الوطني : تونس تحتفل باليوم العالمي للحماية المدنيّة

تحتفل تونس اليوم غرة مارس وعلى غرار عديد الدول في العالم، باليوم العالمي للحماية المدنيّة الذي تمّ إقراره هذه السنة تحت شعار »حماية مدنية قوية للحفاظ على الإقتصاد الوطني ».

ويهدف هذا الإحتفال السنوي إلى مزيد التوعية وغرس ثقافة السلامة في السلوك اليومي للمواطنين وتحسيسيهم بمختلف إجراءات الوقاية والسلامة الواجب إتخاذها للتوقي من الأخطار والحوادث التي تهدد سلامتهم.

وبهذه المناسبة افاد الناطق الرسمي باسم الحماية المدنية معز تريعة في تصريح لوكالة تونس افريقيا للانباء ان الحماية المدنية عملت في السنوات الأخيرة على تدعيم أسطولها بمجموعة هامة من وسائل النجدة الحديثة مشيرا الى ان عمل الحماية المدنية يرتكز على الجانب العملياتي المتمثل في التدخّل للتقليص من الخسائر فضلا عن الجانب الاستباقي لدرء الأخطار.واوضح الناطق الرسمي أنّ عدد تدخلات الحماية المدنية سنة 2020 في مجالات النجدة والإنقاذ بلغ 115ألفا و 956 تدخل مبيّنا أنّ عدد التدخلات انخفض مقارنة بسنة 2019 بسبب جائحة كورونا.

كما قامت الحماية المدنية في السنة نفسها بإجراء 40 ألفا و289 خدمة وقائية اي بمعدل 160 خدمة يومية، و16 ألفا و910 زيارة وقائية مقابل 840 زيارة استطلاعية.

وتشتمل الخدمات الوقائية التي تؤمنها مصالح الديوان الوطني للحماية المدنية على جميع الأنشطة والدراسات والبرامج التي يهدف جميعها إلى التوقي من الأخطار المحتملة والتخطيط لمجابهتها وتكوين عمال المؤسسات في ميدان الحماية الذاتية والتدخل الأولى.

أمّا الزيارات الوقائية فهي تستهدف مختلف المنشآت الحيوية ذات الأخطار المحتملة وذلك لضبط كل الإخلالات بالجانب الوقائي وتحديد الإجراءات الواجب إتباعها وتنفيذها من طرف أصحاب المؤسسات لتفادي الأخطار المحتملة في حين تكون الزيارات الاستطلاعية إلى المنشآت الهامة دورية وبصفة مشتركة بين العمال وأعوان الحماية المدنية بهدف التعريف بحجم الأخطار الممكنة وبمرافق ومنافذ النجدة والتدخل بالمنشآت مع التأكيد وإعطاء الأولية إلى المؤسسات الصناعية.

واشار تريعة إلى أنّ الوحدة المختصة للحماية المدنيّة التي تقوم بعمليات الانقاذ تتوفر على تجهيزات متطورة قادرة على التدخّل والانقاذ في تونس أو خارجها وفقا للمعايير الدولية لما لها من تجهيزات خصوصيّة مضيفا ان هذه الوحدة هي الان في المراحل الأخيرة من التصنيف الدولي ضمن الهيئة الدولية الإستشارية للبحث والإنقاذ.

وتقوم الحماية المدنية بالدراسات الفنية المتصلة بالمجال الوقائي المتعلقة بمشاريع البناءات الجديدة والتي تحدد من خلالها المقاييس الوقائية الواجب إتباعها طيلة عمليات إنجاز المشروع كما تقوم أيضا بالعمليات البيضاء وهي التمارين الصورية التي تنظم بالتنسيق مع بقية الهياكل المعنية بمجابهة الكوارث ومسؤولي السلامة بالمؤسسات وعمالها لمكافحة حوادث وهمية مختلفة.

وفي هذا الجانب تم سنة 2020 اجراء 7039 دراسة للمشاريع الجديدة إلى جانب 737 عملية بيضاء.

ولتطوير خدمات الحماية المدنيّة ذكّر تريعة بأنّ الديوان الوطني للحماية المدنية رسم استراتيجية للتعاون الدولي تهدف إلى المشاركة الفاعلة والايجابية في مشاريع التعاون العربية والدولية لتطوير استعدادات وقدرات أجهزة الحماية المدنية في مجال مجابهة الكوارث والأزمات وتبادل الخبرات والتجارب والرفع من جاهزية وحدات الحماية المدنية والتنسيق المشترك.

وتقوم الوحدة المختصة للحماية المدنيّة بعمليات الانقاذ وتتوفر على تجهيزات متطورة قادرة على التدخّل والانقاذ في تونس أو خارجها وفقا للمعايير الدولية لما لها من تجهيزات خصوصيّة ،وتعتبر هذه الوحدة هي الان في المراحل الأخيرة من التصنيف الدولي ضمن الهيئة الدولية الإستشارية للبحث والإنقاذ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock