وطنية

بن أحمد: سعيّد لا يملك الوسائل القانونية ولا السياسية لدفع المشيشي للإستقالة

اعتبر رئيس كتلة تحيا تونس مصطفى بن أحمد اليوم الأحد 14 فيفري 2021 أنّ لا مخرج للأزمة الناتجة عن الجدل الدستوري والسياسي حول التحوير الوزاري وأداء اليمين الدستورية بالمغالبة وأنّ الحل الممكن هو ترحيل ذلك إلى حوار وطني مُنظّم ومؤطّر.


وكتب بن أحمد في تدوينة نشرها اليوم على صفحته الرسمية بموقع “فايسبوك” : “بات من المستعجل التحرك ووضع حد لهذه الأزمة التي تضع كامل الدولة على شفا حفرة، لأنه واقعيا لا يمكن لأي طرف فرض تصوره للحل الذي يراه الأصح والأسلم”.

واضاف ” لا توجد أيّة هيئة أو مؤسسة قضائية أو دستورية يمكن لها الفصل في النزاع أو حتى إصدار رأي استشاري قاطع ولا يمكن تجاوز موافقة رئيس الجمهورية لأنه حتى لو تم غض النظر عن أداء اليمين فإن إمضاء أوامر التعيين تدخل في الصلاحيات الحصرية لرئيس الجمهورية وبالتمعن في المعطيات المحيطة بالوضع الراهن فلا أحد يملك القدرة على حسم هذه المعركة بالمغالبة”.

وتابع “لا يملك رئيس الجمهورية لا الوسائل القانونية ولا السياسية لدفع رئيس الحكومة إلى الإستقالة كما أن هناك علاوة على مخاطر هذا الإحتمال، إحداث نوع من الشلل بدواليب الدولة والعودة مرة أخرى إلى دوامة التجاذبات والمشاورات التي قد تزيد الأوضاع بالبلاد تعقيدا …ولجوء رئيس الحكومة إلى تعليق التحوير مؤقتا وتكليف الوزراء المباشرين بالوزارات الشاغرة وانتظار تشكيل المحكمة الدستورية لتبت فى الأمر وهذا الحل أيضا لا يخلو من مخاطر إذ سيضعف العمل الحكومي إلى أقصى حد كما أن تشكيل المحكمة الدستورية غير مضمون أن يتم بسرعة بالنظر للأوضاع السائدة بالمجلس وبأوساط القضاء”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock