وطنية

اليوم العالمي للتوعية بمرض التوحد : العلاج والتشخيص المبكر يساهم في اتجاه الطفل نحو النمو الطبيعي 

أكد الطبيب النفسي للاطفال والمراهقين، سامي عثمان، أن التشخيص المبكر لطيف التوحد يساهم في ايجاد الحلول بصفة مبكرة واتجاه الطفل نحو النمو الطبيعي.

وأضاف، على هامش تنظيم مدينة العلوم بتونس لتظاهرة تثقيفية للاحتفاء باليوم العالمي للتوعية بالتوحد الموافق لـ2 أفريل من كل سنة، أن التشخيص المبكر يساهم في تأطير للنمو النفسي والعاطفي والاجتماعي للطفل مما يجعله في نسق النمو الطبيعي.
وعرّف مرض التوحد بأنه اضطراب مبكر في التواصل والتخاطب والتعامل مع الآخر مما يجعل طفل التوحد يواجه صعوبات في التعامل والتواصل البصري واللغوي مع محيطه يجعله يشهد تأخر النطق واضطرابات سلوكية وعدم فهم ماهو مطلوب منه وتظهر هذه العلامات خاصة بعد سن السنتين.
واعتبر أن الدور المحوري يبقى موكولا إلى العائلة التي يجب ان تبدأ العلاج في مرحلة مبكرة الى جانب ارشاده في التعامل اليومي لتخطي الصعوبات التي يواجهها وتجنب تعريضه للاماكن والتصرفات التي تسبب له نوبات خوف وهلع.
من جهتها، بيّنت الاخصائية في تقويم النطق، مريم قاهري، في تصريح لوكالة تونس افريقيا للانباء، أن طيف التوحد يمكن ان يظهر على المولود منذ الولادة ويلاحظه المحيطين به من خلال غياب التواصل البصري والسلوكي او توحد مكتسب من خلال تعريض الطفل بصفة مكثفة لاجهزة التلفاز والاجهزة الحديثة مما يجعله في مكان المتلقي الدائم دون ان يقوم باستشعار انشطة اتصالية.
ولفتت، في سياق متصل، الى أن كلفة علاج طفل التوحد باهظة وتتسبب في العديد من الحالات بالتوقف عن العلاج بعد التماس تحسن للحالة المرضية وهو ما ينعكس سلبا ويتسبب في انتكاسة للطفل.
ودعا رئيس الجمعية التونسية لصعوبات واضطرابات التعلم، محمد سندي، في تصريح لوكالة تونس افريقيا للانباء، الى وضع استراتيجية وطنية حول التوحد وتوحيد الجهود بين مختلف الوزارات المعنية من اجل حسن توظيف والتصرف الناجع في الاعتمادات المرصودة. وقال إن ” حوالي 70 الى 80 بالمائة من أطفال التوحد لا يتم ايداعهم في مراكز التربية المختصة خاصة في الجهات الداخلية”.
واعتبر أن الخدمات في مراكز التربية المختصة العمومية لا تلبي الاحتياجات مما يضطر العديد من العائلات الى ايداع ابنائهم بالمراكز الخاصة رغم تكلفتها الباهظة.
وللاشارة فان رئيس الهيئة العامة للنهوض الاجتماعي بوزارة الشؤون الاجتماعية، ابراهيم بن ادريس، كان قد صرح مؤخرا لوكالة تونس افريقيا للانباء، ان تونس تتوفر على 23 مركزا يستقبل اطفال التوحد وهو يجمع بين مختلف الاعاقات.

المصدر
وات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى