وطنية

المهرجان الدولي للرحالة بدوز في نسخته الخامسة

انطلقت اليوم بمركز التخييم والتربصات طريق مطماطة بدوز فعاليات الدورة الخامسة للمهرجان الدولي للرحالة الذي يشهد مشاركة اكثر من 160 رحالا من داخل وخارج البلاد.واوضح مدير هذه الدورة طه بن عمران ان مهرجان الرحالة ورغم محافظته على ثوابته الاساسية وهي الترحال بكل معانيه عبر التنقل الى المخيم الذي سيتم نصبه اليوم على بعد 10 كلم جنوبي مدينة دوز والمعروف بمخيم “ادم” الا ان القائمين على هذه التظاهرة قاموا باثرائها بعدة فقرات جديدة اهمها تنظيم سلسلة من الورشات التكوينية في كيفية تصوير الافلام القصيرة للرحالة وفي الرسم على الجرار اضافة الى ورشة الطائرات الورقية وورشة الاسعافات الاولية داخل المخيمات.

كما اكد بن عمران انه سيتم ضمن برنامج هذه الدورة تنظيم الفقرة المميزة للمهرجان وهي لعبة البحث عن الكنز بالصحراء مع تنظيم سباق للدراجات الهوائية بين الكثبان الرملية مشيرا الى وجود عدة جنسيات مشاركة في النسخة الخامسة لمهرجان الرحالة تشمل عددا من الليبيين والجزائريين اضافة الى مجموعة من الايطاليين فضلا عن الرحالة المصري المعروف احمد الشهاوي المعروفة بان بطوطة الذي يشارك للمرة الثالثة على التوالي في هذه التظاهرة.

وعبر عدد من المشاركين على غرار “سيسيليا” من ايطاليا لوكالة تونس افريقيا للانباء عن سعادتهم بالمشاركة لاول مرة في مهرجان الرحالة مشيرة الى انها خرجت من ايطاليا رفقة مجموعة من الدراجين منذ 5 اوت الماضي قاطعين الى حد الان اكثر من 4500 كلم جابوا خلالها عدة دول على غرار سلوفينيا وكرواتيا والبوسنة وسربيا ثم التنقل الى تونس مرورا بالولايات الساحلية ثم الداخلية وصولا الى مدينة دوز للالتحاق بالمشاركين في المهرجان الدولي للرحالة ليتم بعدها التحوال الى الجزائر.وبدوره اكد المشارك الجزائري حمودة ربيع ان مهرجان الرحالة يمثل احد المهرجانات التي تكرس توجه مجوعة “بايكينغ ديزي ” الجزائرية التي تنجز مشروعا طموحا لنشر ثقافة الترحال عبر الدراجة انطلق منذ سنة 2019 ضمن 4 مسارات تجوب كافة الاراضي الجزائرية ثم انتقلت هذه السنة الى تونس ضمن المرحلة الثانية من رحلة اطلق عليها تسمية “طواف الواحات” الذي يمثل دعوة للانسجام الاجتماعيواضاف الرحالة ان الترحال مكن من التعرف على الكثير من العادات والتقاليد وخاصة منها قدرة اهالي الجنوب التونسي على المحافظة على اخضرار الواحة رغم كل الصعوبات التي تعترضهم مشيرا الى ان الرحلة وان تبدو في ظاهرها ممارسة رياضية الا انها تحمل في جوهرها بحثا عن الممارسات الاجتماعية الجيدة التي يمكن نقلها الى كافة دول شمال افريقيا التي تعاني من اشكاليات متماثلة على غرار ندرة المياه

وفي ذات السياق عبر الرحالة المصري احمد الشهاوي الذي يجوب العالم منذ 26 سنة عن اعتزازه بالمشاركة للمرة الثالثة في مهرجان الرحالة بدوز وبزيارته لتونس للمرة 19 مشيرا الى انه لمس خلال مختلف الرحالات التي اداها للكثير من الدول الاصالة والاعتزاز بالعادات والتقاليد في الولايات الجنوبية التي لا تزال تحافظ على التراث الذي لم تغيره ايادي البشر على حد تعبيره ومنها مدينة دوز التي تمكنت من رعاية موروثها التاريخي المتاصل في اهاليهاواضاف ان للصحراء طابعا خاصا ومكانة تاريخية تكرس نوعا من الصفاء الذي يساعد على التخلص من تعب الحياة المدنية والضغوط النفسية نظرا لطبيعتها البكر الملهمة للاحساسات الروحانية اضافة الى القناعة التي تميز سكانها

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى