وطنية

الطاهري: ميزانية 2023 يجب أن تتضمّن اتفاق الزيادة في الأجور

اعتبر الأمين العام المساعد الناطق الرسمي باسم الاتحاد العام التونسي للشغل، سامي الطاهري، اليوم الثلاثاء 6 ديسمبر 2022، أن مشروع ميزانية الدولة لسنة 2023 في جانبه المتعلق بالجباية لا يرتقي إلى مستوى تحقيق العدالة الجبائية ويحتاج إلى مراجعة في اتجاه مراعاة الجوانب الاجتماعية وتحسين القدرة الشرائية.

وأفاد في تصريح لوكالة تونس افريقيا للأنباء، أن الاتحاد لم يطلّع على مشروع ميزانية الدولة وأن الحكومة اقتصرت على عرض الجزء المتعلق بالجباية من المشروع المذكور، في غضون الأسبوع الماضي، على وفد المنظمة.

وقال: ” عرضت الحكومة على الاتحاد الاجراءات الجبائية فقط من مشروع الميزانية، وتعتبر مقبولة عموما، ومن بينها إجراءات كانت من بين مطالب المنظمة الشغيلة منذ سنة 2014، غير أنه سجل فيها نقصا في عديد الاجراءات”.

ولفت الطاهري إلى أنه كان يفترض أن تتضمن الاجراءات الجبائية عديد التدابير منها مراجعة الجدول الضريبي للأجراء والترفيع في القيمة المعفاة من 5 آلاف دينار إلى 8 آلاف دينار وإحداث ضريبية على الثروة.

وأوضح أن المشروع الجديد للميزانية يجب أن يتضمن التزامات الحكومة بالاجراءات الاجتماعية وتعهداتها وفي مقدمتها اتفاق 6 فيفري 2021 والزيادة في الأجور التي تم الاتفاق بشأنها سابقا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى