وطنية

الدكتورة صمود تدعو إلى إخضاع كل الوافدين على تونس بما في ذلك الملقحين إلى الحجر الإجباري لمدة 48 ساعة على الأقل (فيديو)

اكد ت الأستاذة الجامعية المختصة في علم المناعة بمعهد باستور سمر صمود ، في مداخلة هاتفية مع برنامج “ميدي ماد” اليوم ، أن التقطيع الجيني لم يثبت وجود المتحور الجديد ” أوميكرون” في تونس ، مستدركة أن إمكانية دخوله إلى البلاد واردة ، مبينة أن ما هو معروف عن هذه الطفرة هو أنها مقلقة ، وسريع الانتشار وقد يكون أكثر شراسة .

وأضافت أنه يتم الآن التثبت من مدى فعالية اللقاحات ضده ، مفيدة بأن بعض الدول توجهت إلى تطعيم الأطفال من 6 إلى 11 سنة لحماية المواطنين من الفيروس .

وشددت الدكتورة صمود على أن نجاعة التلقيح تحمي من الإصابة بالحالات الخطيرة ولذلك الجرعة الثالثة مهمة جدا ، داعية إلى إخضاع كل الوافدين على تونس بما في ذلك الملقحين والنتيجة تحليلهم المخبري سلبي إلى الحجر الإجباري لمدة 48 ساعة على الأقل للحماية من انتشار العدوى وعدم اللجوء إلى غلق الحدود .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى